لن نسكت: فليسقط النظام اللبناني

خضر سلامة

أحب القصص الخرافية، كقصص الساحرات والأقزام والجن، وقصص الحرية العربية! ومن هذه القصص، قصة الحرية في لبنان، لدينا رئيس جمهورية، مجلس نواب، حكومة.. لا ينقصنا إلا… دولة! دولة تضمن حقوقاً مدنية، تضمن قداسة أكبر من قداسة الرئاسة وهيبة الجيش وقداسة الطوائف، قداسة يقال لها: حرية التعبير، تكون خارج مصيدة القانون البدوي للمطبوعات والإعلام، وخارج قناع ديكتاتورية المذاهب والمصارف والمخافر، حرية تعبيرٍ على حجم القرن الواحد والعشرين، لا على حجم جزمة ظابط، أو عمامة رجل دين.

يقال في كل العالم، أن ثمة ملاك حارس لكل مواطن، إلا في بلادنا، ثمة لكل مواطن مخبر حارس، لا أعرف من صاحب الفضل عليّ في أوّل استدعاءٍ رسميّ إلى مركز مخابرات عربية، بعد أن جربت الفرنسية سابقاً، ولكنني الآن أستطيع بوضوح أن أحدد مكمن الخلل في لبنان: لا عجب أن الأمن الوطني غير ممسوك، فالمخابرات اللبنانية مشغولة بمسك المواطن من أذنيه، كي لا يقلق نوم الرؤساء على جماجم الفقراء.

إنزعج بعض زبانية القصر الجمهوري البعيد عن أجواء عتمة المنازل ليلاً، وفراغ أمعاء الأطفال نهاراً، وعطالة نصف شبابنا عن العمل، إنزعجوا من بعض ما كتبت مدوناً، ربما كنت بحجة الغضب قاسياً في بعض مقالاتي، لاذعاً، ساخراً، وأحياناً كثيرة شاتماً، قيل لي في التحقيق ذلك، ولكن المؤسف، المضحك، أن المحقق لم يقل لي أني كنت مخطئا، فلان سرق، فلان قتل، فلان ذبح، فعلى ماذا أندم؟ ولماذا أعتذر؟ لا أعتذر. ثم بالله عليك يا زميلي في الجوع إلى الحرية، إلى الوطن، إلى الرغيف، أيها القارئ: علام أخاف؟ على أن يحرموني في الزنزانة نعمة التأمل في جمال الخريطة اللبنانية الآخذة في التصحر؟ أو على حريتي في قول ما أشاء كي تفعل بعدها سكاكين الطوائف وميليشياتها فيّ ما تشاء؟ أو أخاف على فرص العمل المفتوحة أمامي منذ سنين لحد الحيرة؟ إلى ماذا سأشتاق إذا حدث ما هُدِّدت به من ملاحقة قضائية؟ أأشتاق إلى وطنٍ مسروق معروض للبيع في سوق النخاسة المصرفية؟ أو أشتاق إلى مساحة رأيٍ يحدها من الشرق قضاءٌ أعوج ومن الغرب هراوة شرطي أهوج؟ أو أشتاق إلى أبٍ وأمٍ منشغلان عن عاطفة العائلة البدائية، بتأمين مصروف المنزل رغم سيف رب العمل المحمي من حكومة وحدةٍ متفقة على أكل أحلام الفقراء؟

قيل قديماً، لو كان الفقر رجلاً لقتلته، وأقول اليوم، لو كان في النظام اللبناني رجلاً واحداً، لقتلته! لو كان هناك رجلاً واحداً لا حاجة له أن يختبأ خلف أجهزة أمنية، أو خلف زعران طائفته، أو خلف مرجعية روحية، أو خلف تحريض مذهبي، كي يضمن استمرارية فساده السياسي، لكان ممكناً الحديث عن تفاهمٍ مع النظام، ولكن، 1_freespe هيهات! هذا النظام نظام فوضى، لا يمكن إصلاحه، لا يمكن التحاور معه، لا حل مع أنيابه إلا بتكسيرها، ولا معادلة رياضية تنفع مع أزلامه، إلا معادلة الضرب، بقلمٍ من حديد، لا يُكسَر!

إليك يا سيدي الظابط، يا صديقي المخبر، يا عزيزي العماد: الجندي الحقيقي، هو الذي يحييه المواطن احتراماً، لا خوفاً.

إلى الناشطين السياسيين والإعلاميين: إن خلاصة هذه المرحلة البذيئة، من قمع مظاهرة السفارة المصرية، إلى ملاحقة الصحفيين، وصولاً إلى استدعاء المدونين: في هذه البلاد، أجهزة الأمن تحرس أمن السفارات، والسفارات تلهو بأمن البلاد.

إلى المواطن العربي المريض سياسياً: لا تقلق إن كان ضغطك واطياً، ثمة أنظمةٌ وأجهزة بأمها وأبيه، واطية!

على الأشجار نكتب، على خشب البواريد ، على حيطان الزنازين ، على أعواد المشانق، على بلاط القبور، على عبسة جبين المخبر، على كلّ شيءٍ سنكتب، لنبقى أحراراً، ضد النظام، ضد الفوضى.

أخيراً: وزارة الجوع تحذّر: القمع والتهديد يؤديان إلى نتائج خطيرة ومميتة

إذا أعجبتك المدونة والتدوينة صوّت لمدونة جوعان في فئة أفضل مدونة في مسابقة بوبز العالمية

بيان تجمع المدونين في لبنان عن الحادثة – مع وصلات لمقالات متضامنة
جوعانيات 1جوعانيات 2

الأوسمة: , , , , , , ,

17 تعليقات to “لن نسكت: فليسقط النظام اللبناني”

  1. farfahinne Says:

    أروع ما كتبت وما قرأت لك إلى الآن يا رفيق!

  2. hazem daher Says:

    yasta7eqon oghneyat l shay5 imam…….shayed osorak

  3. hrammal Says:

    خضر، اسمحلي:
    ما افخم، ما اجمل، ما اروع، ما ابهى خطك، وما اخضر أدبك، وما اغنى قلمك…
    صدّقني الأثر بهيك موضوع، بهيك كلمات، رح بيكون اقوى بكثير، وع الجميع المرة، عبر هيك كلمات بضمنلك انا الأثر الطيب يل ممكن تتركو بالنفوس، بكل النفوس يل بعدها صالحة للخير، يل عم تفتّش ع الأمل…

    الك مني، الأمنيات يل بتعرفها

  4. HEREZ Says:

    lek leih fi nizam la yes2out…..

  5. majhoul - مجهول Says:

    الويل لأمة تخاف من أبنائها…!!!

  6. عبد القادر Says:

    النظام اللبناني ليس إلا تجمع هجين من أمراء الحرب و زعماء الفاشية و العنصرية.. اللوم الأكبر يقع على الشعب الذي يؤيدهم طوعًا أو طمعًا برشاوى الإنتخابات.
    و لكن صوت الأقلية المناضلة سيبقى أعلى من عصا الجلاد الطائفي.
    نتضامن معك في وجه الرقابة و الدولة البوليسية الطائفية. حرية التعبير حق مقدس، أكثر قداسة من كل أعيادهم و مقدساتهم الحجرية و مقاماتهم الوهمية.. و هي حتما أكثر قداسة من الجنرال الحاكم.
    معك يا رفيق جوعان… لن نسكت.

  7. Anonymous Says:

    Actually the leaders of Lebanon are pirates, a small mafia who own the Government and its resources, don’t blame the people who joined the army because they’ve been lied to! They’ve brained washed their minds to believe in the independence story and that they should die for this country! A country that owned by a group of gangsters! who fight you and your family with debt and taxes, to destroy your life and your will!

    The army is only made to protect their corrupted system and their interests! abolishing of freedom of expression is advertisement of ignorance and corruption, to corrupt the people and destroy their mind!

    I wonder why the people of Lebanon still believe in joining The Army! Why they still trust that company? A company that only teach you how to enslave your brother. A corrupted company that tells you how to lead your children to their death, to die for those mafia who keep sitting on their chairs and fight the Lebanese people with their food.

    Just remember Those Leaders they need us, we don’t need them! And without us they don’t rule and they don’t even exist!

    People of Lebanon wake up from your slumber

  8. The poor Arab Says:

    شكرأ لكل الا حرار من أمثالك

  9. A Abdo Says:

    It is a farm, and will always be…. Anyway, alhamdella 3alla saleme

  10. Ihsan Says:

    تحية لك رفيق وكلنا معك . سيأتي يوم ويسقط النظام اللبناني العفن . نظام الطوائف والمصارف .

  11. غزاوية Says:

    تحية الى الرفيق خضر. لك كل احترامنا و معزتنا و دعمنا. فليسقط النظام!

  12. Simon Ayoub Says:

    I have to say, this is by the far the most heart felt blog post that i’ve read so far.
    It saddens me to read about such dispair and hopelessness about the lebanese government.
    I go to lebanon every year, and every year i’m reminded about the many reasons why my parents migrated and why i can’t (even though i want to) move to lebanon, to the land of my fathers.

    I love reading your posts, even though google translate and my arabic skills mean i spend ages just to read a single post.

    Best regards :)

  13. Lamees.n Says:

    وزارة الجوع تحذّر: القمع والتهديد يؤديان إلى نتائج خطيرة ومميتة….

    أقف في حيـرة من أمـري أمام شجاعتـك أستاذي ، و مبدئك السـامي الذي لم يتهـز.. احتــرامـي الذي لا حد لــه ..

  14. النظام المكب: لبنان العنصرية « جوعان… مواطن ضد الأنظمة المزورة Says:

    [...] (لن نسكت فليسقط النظام اللبناني) [...]

  15. LebaneseList » Blog Archive » النظام المكب: لبنان العنصرية Says:

    [...] (لن نسكت فليسقط النظام اللبناني) [...]

  16. حمدان القرمطي Says:

    يارفيقنا لماذا لاتسمي الاشياء باسمائها .من حول هذا البلد الى مزرعة ؟ من حوله الى الاوليغاركية القذرة؟ من اباحه امام كل اجهزة الامن والاستخبارات العالميةوالجواسيس والعملاء ؟ من حول الخيانة الى وجهة نظر من حول اجهزة الامن والجيش الى حاشية وخدم في بلاط السلطان؟ من استخدم الله وملائكته ورسله واتباعه لقيادة القطيع وتمرير المشاريع المشبوهة .. ثم ان العنصرية تراث فينيقي وتمارس ضد الفقراء عموما وليس ضد الغير لبناني فقط فالهة النفط ولاميركان والاسرائيليين مقدسون في ديارنا التي لاتزال الافراح فيها عامرة.. يارفيقي هذا البلد لايحب الفقير…….ويا عمال العالم صلوا عالنبي… تحية لقلمك المزعج … مودتي.

  17. دولة Vs كلمة « جوعان… مواطن ضد الأنظمة المزورة Says:

    [...] استدعائي للتحقيق من قبل مخابرات الجيش على خلفية مقال، “لن نسكت، فليسقط النظام اللبناني” واليوم أكتب بعد اعتقالي ورفيقي علي فخري على خلفية [...]

أضف تعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. تسجيل خروج   / تغيير )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


تابع

Get every new post delivered to your Inbox.

Join 463 other followers

%d مدونون معجبون بهذه: