وصايا جوعان

خضر سلامة

بالإذن من روح معلمنا جبران خليل جبران، ولكن للمرحلة ضرورات.

الويل لوطنٍ تاريخه يُكرَر، ومجاريره لا تُكرَّر.
الويل لمسلّح يغتال العصافير، ويخاف عند الجد من النواطير.
الويل لعرشٍ يشيد الخنادق حول القصر، وتهزه راقصةٌ بلفتة خصر.
الويل لجيوش لعبتها الشعوب، وضباطها في السفارات عاهرةٌ لعوب.
الويل ليسار يطلب تصريحاً من الشرطة، لقطع طريق كي لا يزعج السلطة.
الويل لعبدٍ يظل على دينه، وإن كبر دَيْنه.
الويل لمدرّس يعلّم تلميذه نشيد الوطن، ومعاشه لا يكفي لتخييط كفن.
الويل لشعبٍ شهداؤه وجهة نظر، وعملاؤه وجهة نظر.
الويل لأرضٍ تُنبت السنابل، وتخاف أن تزورَها البلابل.
الويل لأمة تتقاتل على كرة قدم، وتتقاذف مصائرَها أقدام الأمم.
الويل لمثقفٍ يعرف من هنري كيسنجر، ولا يعرف من أدهم خنجر.
الويل لعازف عودٍ يعزف في باريس، ولم يعزف منذ زمنٍ للمتاريس.

الويل للعالَم، الويل لعالَمٍ متآمرٍ دجّال… إن غضب الجوع يوماً وصال وجال.

Advertisements

الأوسمة: , , ,

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: