يقولون ليلى مريضة

خضر سلامة

مهداة إلى أرواح قتيلات جرائم الشرف، وأحكام الرجم، وضحايا الثأر، والمحبوسات في قمقم الذكورة البشع.

ليلى، آخر ضفيرة فوق جمجمة العرب المعروضة في متحف الاحتلال، خيّطها إلهٌ عجوزٌ قبل ألف تاريخ من التاريخ، بقماش الشعر، وسلّمها سرّ القصيدة، تخرج من كل صحراءٍ كجرّة ماء، فيها الخلاص من العطش، تنفض عنها حروب العشائر، وتركض صوب الفرح، ليلى الجميلة، لا حدود لعينيها، ليلى القتيلة، لا خناجر تضمّد شفتيها، ليلى القبيلة، وتراب الأرض خلخال قدميها.

أمّة من البحر إلى البحر، لم ترفع سيفاً يوماً إلا لقتل ليلى، شعوبٌ من الرجال لم تحترف مهنةً كما احترفت تغليف النساء بلون العتمة، وهيَ، ليلى، شجرة موز، تسقي الذكور من نفَسها، تعطيهم الظل فيذبحونها بالظلم، ويحبسونها في الظلام، تعطيهم بعضاً من شِعرها، فتُشنَق بالشرف من شَعرها، غابة نخيلٍ هي ليلى، وحريق كبيرٌ هذا المجتمع المتقمص في لحية رجل واحد.

مقابر الأنوثة في هذه البلاد فضيحة، نساء هذه الأرض بيادر قمح، ورجالها يتركون السنابل ويلمّون الحجارة كي يرجموا المرأة المعلقة على لوائح الانتظار في صفحات الوفيات، كقصب السكّر ليلى، والشفاه الغليظة التي تعتصر رحيق سكّرها، تعضّها بقسوة، وتتركها للتعب، فأي قيسٍ في هذه البلاد، يتخبأ من نكسته، بكنس الأنوثة والطفولة من الشارع إلى القبو، يهرب من هزيمته إلى وأد كل همزةٍ تدل على النساء، ويحبسهنّ في النسيان، قيسُ الخنجر في خاصرة امرأة ممنوعة من أولادها، قيسُ السكين في بؤبؤ طفلةٍ حُرّم العشق عليها، قيسُ الحجر الراكض إلى جبين جميلةٍ جسمها خطّ أحمر مضرّج بأحمر دمها… قيسُ القبيلة حين تختلف على كل شيء، وتتفق على “العرض”.

وحين يفرغ من سجائره، يطفئها في نهدٍ كان يرضعه.

Femme_Arbre_by_monstror

ليلى، هي الجلال، حين تزيح في الجامعة كل الميليشيات عن الحرف، وتكون هيَ الطالبة للعدالة، والمعلّمة للعدالة، والخارجة إلى العدالة شاهرةً صوتها أهزوجة عرس.

هي الجمال، يزيّنه العقل بحكمة الحلم الجميل بزند امرأة، وكلمة امرأة، وفعل امرأة، يغير التاريخ، ويفتح في الجسد نافذة القبلة، كي تكتمل معادلة الإنسان بنصفين، نصف فيه يد رجل، ونصف فيه يد امرأة، تكتبان قصيدة جديدة.

هيَ السناء، حين يكون الضوء مفردة تولد في كحل يدل الطفل إلى الأمومة.

هي البهاء، حين تفرغ مشمشها في البيت غذاء لروحٍ تتعلّم صناعة الحضارة.

هي رباك، يا وطناً مسروقاً من الغرباء، ويخجل من وجه بناته حين يحملن السلاح والقلم، وهي الحياة حين تصبح كريمةً تعدل بين الشفة والشفة، والنجاة من أعراف شيوخ العشائر، والهناء حين يرتاح الكف على الكف، فتصبح “نحن” ضميراً يحكم، لا “هو”، والرجاء، الرجاء بكل شيءٍ جميل، على وزن الأنوثة الطاهرة كشتلة تبغ، فوق ملعب الريح.

لكِ الغد يا ليلى، ولنا أن نكتب عنكِ إلى أن يحكم الشعراء هذه الأرض، فيصبح حلمك دستور البلاد، وحنجرتك الغاضبة نشيدها، وعيون المقتولات اغتيالاً بشرف الرجولة، علماً وطنياً.

مدونة جوعان على الفيسبوك

الأوسمة: , , ,

20 تعليق to “يقولون ليلى مريضة”

  1. ramie Says:

    هذا هو المجتمع العربي الرجعي الذكوري المتخلف

  2. leen hashem Says:

    رائع يا خضر

  3. Ahmad Hamdan Says:

    بس بحب أذكرك حكم الرجم حكم شرعي في الإسلام ويطبق على الزاني و الزانية المحصنين في الإسلام ، فلا يستحق مرتكب الزنى وأقيم عليه الحد إنو يسمى ضحية

  4. القط Says:

    رائع رائع جدا يا خضر. تمزج الشعر بالصراخ بالفكرة و العدالة بين الرجل و المرأة.

    منذ أسبوع كان اليوم العالمي للتضامن مع ضحايا جرائم “الشرف”، و للأسف لم أشاهد تفاعل من الإعلام أو البلوغوسفير اللبناني مع هذه المناسبة (التي أطلقها مرصد نساء سورية قبل عام).
    مقالك الرائع هذا يُغني عن هذا التجاهل اللبناني (و العربي عمومًا ما عدا السوري).

    تحية لك من جديد زميلي خضر.
    و تحية إلى كل إمرأة و كل رجل يعاني في شرقنا المريض. تحية إلى كل إمرأة تُتقتل لا لشيء لسوى لأنها إمرأة، لأنها أحبّت خارج القيود.

  5. جوعان Says:

    رامي، لين، شكراً لكم.

    أحمد حمدان: بلى، يكون ضحية ان كان بحكم بشر او حكم اله، لا شيء يبرر التدخل الرسمي سواء الكنسي او السلطوي، في حياة الافراد الجنسية وخياراتهم وخياراتهنّ، واي حديث عن اي حكم في اي دين سواء كان يلقب بالسماوي او الارضي، هو حديث رجعي، لا مكان له في قاموس اي تقدم حضاري ويجب اسقاطه، ولا يمكن لمن يؤمن بهذه الاساطير ان يفرضها على غيره ويجبره على الالتزام بها!

    القط: صديقي، للأسف نعم مر الأسبوع دون حملة تضامن او تكافل في البلوغسفير، ولظروف قاهرة تأخرت بنشر المقال، مجتمعنا لن يصح، ولن يخرج من عرجه الدائم، الا اذا تعلم السير بقدمين، ذكر وانثى، لا قدم واحدة لم توصله منذ قرون الى مكان.

  6. محمّد Says:

    وحين يفرغ من سجائره، يطفئها في نهدٍ كان يرضعه.
    جميلة جداً هذه الجملة ، صورة بيانيّة تجسّد تماماّ بطريركيّة مجتمعاتنا الشرقية ، للأسف الشديد.
    انتقاءٌ راقٍ للكلمات و التعابير.
    شكراً

  7. رامي Says:

    اي و كأن عقولنا البست غشاوة التخلف الذي لا مناص منه، لك الغد يا ليلى و لا تحزني، فلا أحد في عالمنا العربي، حتى الرجال، يملك من حاضره شيئا، دوامة استعباد أبطالها دين و تقاليد بالية و أنظمة مهادنة، و ضحاياها شعوب ترفض أن تفكر، و اذا فكرت ترفض ان تتحدث بصوت عال، و اذا تجرأ أحد أبنائها على نقد الظلم، رمي بأنه كافر و عميل و زنديق و متعلمن و مقلد أعمى، و بعد كل هذا يتحدثون عن غد مشرق و حضارة عائدة من بعيد، أو أسفي على أمتي. مقالة رائعة هي هذه التي كتبتها، أتمنى لك التوفيق.

  8. ليلى Says:

    أمّا بالنسبة لـ “أم ليلى” وجدّاتها على مدى القرون فهن في الجريمة شركاء، فهذا المسترجل ليس حصيلة تربيتهن فحسب لا بل أجّجت فيه عقدة الرجولة أمّه قبل أبيه، ونمّت نزعاته الذكورية كذلك وعلمته كيف يسترجل على النسوان وكيف يعمل رجّال………………………………………
    بوركت يا ليلى…………….. دفعت ثمن خطايا ألف جيل إلى الوراء…………………..

  9. Nessie Says:

    i think i might be in love with you

  10. عبير Says:

    في كل ثامن من آذار يرفعونها عاليًا عاليًا مثل تحفة جميلة، ربما لكي يسهل تبرير كل شيء ضدها باقي ايام السنة.
    لا أريد عيدا للمرأة كل عام، بقدر ما أريد لهذا العالم أن يدرك أنها هي وحدها القادرة على صنع أعياده كلّها، فقط بقلبها وألمها.

  11. salimallawzi Says:

    La femme serait vraiment l’égale de l’homme le jour où, à un poste important, on désignerait une femme incompétente🙂

  12. محمد غسان جودة Says:

    من أجمل ما كتبت, تحيات من حلب

  13. عبدالمجيد حتامله Says:

    كلمات رائعة

  14. مع الاغتصاب او ضده؟ « جوعان… مواطن ضد الأنظمة المزورة Says:

    […] […]

  15. Hasan Says:

    there are some laylas that have to be in qomqom

  16. سيلا Says:

    حلو الموضوع كتير جدا

  17. حلا Says:

    موضوع جميل جدا وانا موضوعي متل رامي ومحمد

  18. مسلم Says:

    أخي خضر، إن ما تقوله عن الرجعية والتخلف في المجتمع العربي صحيح، لكن الشريعة الإسلامية عندما وضعت حكم الرجم (الذي يُطبق بشكل خاطئ في كثير من الأحيان) هو مثله مثل الكثير من الأحكام والقوانين التي أراد الله بها تنظيم حياة الإنسان كي لا تكون حياته شريعة غاب، مثله مثل قانون السير. فإذا كنت غير معتقدٍ بالأحكام الإلهية، هذا رأيك، لكن لا يمكنك فرضه على غيرك، كما لا يحق لأي بلد فرض قوانين الإسلام على غير المسلمين، وهنا تأتي حكمة الإسلام، لكن للأسف هذا الأمر لا يطبقه من ادعى الإسلام ليحكم الناس لا ليخدم الناس.
    اقتضى التوضيح

  19. جوعان Says:

    العزيز مسلم، يقول ابن رشد: ان خالف النص العقل، وجب تأويل النص.. ان موروثات الشريعة الاسلامية يجب ان تكسر جمودها ويذهب بها حماتها الى تأويلها واعادة صياغتها بما يناسب تطور العقل البشري، من وسائل اتصال الى حداثة فكرية ومفاهيم اجتماعية مختلفة.. بما يحافظ على الموجبات الاسلامية من جهة، وما يناسب العقل البشري ايضاً.
    وهذا مجرد رأيي الخاص.. ولكل منا رأيه.
    شكرا على المرور الكريم.

  20. حسني كباش Says:

    أكثر من رائعة

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: