رمضانيات سورية

خضر سلامة

بشار الأسد: صيام رمضان هو مطلب مشروع، ونحن سنقوم على تحقيقه، ومن هنا، أعلن تشكيل لجنة حكومية لمتابعة قضية رمضان.

وليد المعلم: سورية ستخرج من رمضان أقوى وسكسي أكثر، ورمضان سيمنى بالفشل، وسننسى وجود رمضان على الرزنامة وسأوصى القيادة بتجميد عضويتنا في منظمة الدول الاسلامية.

ماهر الأسد: أحذر الصائمين أني لا أزال في البيجاما، ولم ألبس الجلابية بعد، وأفراد الجيش لن يصوموا لأنهم على سفر من مدينة لمدينة هذا الشهر.

وكالة سانا: مجموعات ارهابية وعصابات مسلحة وتنظيمات سلفية وأصحاب سوابق قاموا بقطع الطريق الدولي ما أخّر وصول رمضان إلى سوريا، وتعمل القوى الأمنية بطلب من الأهالي، على فتح الطريق

التلفزيون السوري: صوت الانفجارات في المدن السورية هي نتيجة لتوصيات القائد الرئيس بضرب المدافع عند السحور والافطار على منازل المواطنين لضمان استيقاظهم.

تلفزيون الدنيا: ضمن سلة الاصلاحات التي وعد بها سيادته ومكننة مؤسسات الدولة، سيصبح رمضان اسبوع، وسنصومه بتقنية البلوتوث، وروسيا زودتنا بصحون فتوش ديجيتال.

قناة المنار: قدوم شهر رمضان بالتزامن مع صدور القرار الاتهامي للمحكمة الدولية، يدفعنا للتساؤل عن صدقيته

222770_123780207702196_115526721860878_183227_7524442_n

الاعلامي شريف شحادة: المخيمات في تركيا ولبنان ليست للاجئين، بل هي خيم شهر رمضان الفنية، ويتخللها فقرات قدود حلبية، وعروض راقصة لزملاء اعلاميين سوريين ولبنانيين.

رفيق نصر الله: رمضان مجرد إشاعة، لا يوجد أي رمضان، وما يحدث هو مجرد مخطط مريخي وسينتهي خلال ثلاثين يوماً عالزبط

دريد لحام: نحن نثق في سيادة الرئيس الدكتور بشار الأسد في قدرته على العبور بسوريا فترة الصيام

سلاف فواخرجي: أن نصوم للمرة الحادية عشر تحت راية الدكتور بشار الأسد، هو إكليل على رؤوسنا، وسأصوم السنة شوال أيضاً احتياطاً للسنة القادمة

طالب ابراهيم: من المستحبات في رمضان الصيام والقيام والتسبيح وقتل معارضي النظام.

ناصر قنديل: لا يوجد مظاهرات في سورية، ما يحدث هو افطارات جماعية يتخللها احراق لست سبع مدن ابتهاجاً بقدوم الشهر المبارك

رامي مخلوف: نزولاً عند تمنيات السيد الرئيس، قررت اعتزال العمل السياسي والاقتصادي، والتفرغ في رمضان لصلاة التراويح

مفتي سورية أحمد حسون: أي صيام يكون بدون وجود ضابط أمنٍ في سريرك، ومخبر في مطبخك، وجندي في حمامك، هو صيام باطل باطل باطل.

حزب البعث: رمضان رسالة وحدة، واشتراكية، وفشر يكون حرّية.

Advertisements

الأوسمة: , , , ,

7 تعليقات to “رمضانيات سورية”

  1. MAJD SYRIA Says:

    زمن العجايب …….

    بما انك واثق بمعلوماتك كتير
    بتمنى منك تدخل لشي منطقة فيها توتر قبل دخول الجيش عليها و تكون حامل هويتك اللبنانية.
    لنشوف رح تعمل الحرية فيك…….

  2. Marcell Shehwaro Says:

    رهيبة ..

    بس خيو ضفلنا شي زر بشي محل الواحد فينو يعملا شير سريع عالتويتر والفايس بوك ولواحقهم ؟

  3. MAJD SYRIA Says:

    ونسيت قلك
    أنو مشان لا يجعك راسك و مشان تسمع الحقيقة بنصحك لا تغير عن القنوات التالية:
    وصال
    صفا
    البيان

    أكيد رح ترتاح بس تشوفن.

  4. ahmed Says:

    خصص الله جل في علاه رمضان هذا العام للشبيحة الأسدية ليصوموا عن قتل الشعب السوري وإلتهامهم أحياء أو أمواتا” والإكتفاء بشرب دمهم طازجا” عند الإفطار والسحور

  5. جوعان Says:

    مجد، سأسألك، هل ما تنقله هو مشاهدات شخصية بعينك لما يحدث فعلاً، أم أنه روايات أصدقاء ومقربين أو انطباع واقتناع من الاعلام؟! أنا سأقول لك ما أراه، والفضل لما حدث بالأمس، هجوم شبيحة السفارة السورية ببيروت على اعتصامنا الذي لم يكن الا لتكريم الشهداء، بينما لم يكن بيننا أي سلفي وأي مندس وأي طائفي؟! بماذا يشرح ذلك؟ بكل الأحوال، مهما كانت الشوائب في جسد الحراك الشعبي السوري، ما الذي يمكن أن يبرر بقاء هذا النظام، يعني ماذا فعل من محاسن يمكن بها أن أصدق روايته وأراه فعلاً ضحية؟! ثم ان مجرد ان يقوم التلفزيون باذاعة ما يزعم انه عدد شهداء للجيش، دون ان يتطرق الى جريح مدني واحد! يسقط هذه الحجج.

    مارسيل، اهلا بك في المدونة، وفعلاً تم تفعيل خدمة الشاير للفايسبوك والتويتر وغيرها من الآن وصاعداً وعودة الى جميع باقي ما سلف

  6. MAJD SYRIA Says:

    كل ما ذكرته : مشاهدات شخصية – روايات أصدقاء ومقربين- واقتناع من الاعلام.
    كلن مع بعض.
    و برجع و بقلك إذا كنت ثق بمعلوماتك كتير
    بتمنى منك تدخل لشي منطقة فيها توتر قبل دخول الجيش عليها و تكون حامل هويتك اللبنانية.
    لنشوف رح تعمل الحرية فيك…….

    إلا إذا مانك واثق من معلوماتك.

    أما إذا أنت ما كنت سلفي و طائفي ف اللي متلك أقلية
    أما شو مبرر بقاء النظام فبرأي يكفي وجود معارضة قذرة كأغلبية المعارضين التي نراها والمرشحة لكي تكون البديل.
    هاد غير أنو النظام قوي ولما بدو يسلم حالو لناس بدا تحاكمه رح يقاوم لأخر نقطة دم.
    لأنو ما حدا بسلم حالو للضباع و بيعرف أنن بدن ياكلوه و خاصة إذا كان قوي

    وهالشي ما بأدي ألا لدمار سوريا
    مثلا ليبيا نضامها اضعف من النطام السوري ولهلء قائم
    فكيف بسوريا يعني رح نضل سنين لهالوضع ومن هلء لوقتا بتكون رجعت سوريا لورا 100 سنة
    وما في شي رح يعوض

    أما ليش التلفزيون ما بذيع عدد الجرحى المدنيين
    فبكفي انو كل القنوات عم تذيع عددن وتزيدن و ما تذكر شي عن شهداء الجيش والأمن
    ولا تنسى أن بضل إعلام حكومي
    و ما حدا بقول عن زيتو عكر

  7. Marcell Says:

    انا عايشة بسوريا وماني سلفية .. لا بل أني مسيحية فوقها وبشوف هالحراك بيشبهني اكتر مما الحكومة كانت بحياتا بتشبهني !

    وصحي نسيت قول هاد التلفزيون السوري ، يعني تلفزيون الشعب .. تبعنا مو الحكومة

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: