دولة أيـ – لول

خضر سلامة

دولة في أي Lol !

ماذا نصنع بخُمس الوطن، ورُبع الشعب، ونصف السلطة؟ نصنع منها دولة؟ هذا لسان حال أبو مازن، الرجل الذي أعيى الإمبريالية بقدرته على اجتراح المؤامرات ضد شعبه، وأعيى الاسرائيليين بقدرته على التنازل عن كل شيء، وأعيى السماسرة بقدرته على بيع القضايا والأغاني والشهداء والتاريخ والجغرافيا، سيذهب الرجل، ومعه الجامعة العربية العرجاء، إلى الأمم المتحدة الشمطاء، لطلب الاعتراف بشبه دولة فلسطين على قرابة العشرين بالمئة من أرض فلسطين التاريخية، وبمواطنين هم المقيمين في الداخل، تاركاً فلسطينيي حق العودة، في مربع المجهول، عالقين وسط البنود الغامضة، تبعاً لمزاج الرئيس الأقل من عادي، في لحظة فوق العادة

الأزمة الكبرى، هي أن هذه الدولة، مشروع اغتيال لمنظمة التحرير الفلسطينية بكل بعدها النضالي والدوليّ، والأهم، مشروع اغتيال للقضية المركزية، وهي تحرير فلسطين (تحريرها الانساني بالدرجة الأولى)، وإقامة الدولة الديمقراطية العادلة لجميع أبنائها، على الأرض التاريخية، بالاسم التاريخي، وأخيراً، إدخال ديموغرافيا هائلة، في حائط دولة غير قابلة للحياة، اقتصادياً بالدرجة الأولى، ومن ثم غير قابلة للحياة في إطار الموارد المائية والحياتية، وغير قادرة على أن تكون ذات سيادة كونها ممزقة بخنجر أراض ستصبح مشرّعةً اسرائيلية، بما يرفد ذلك من تبعية أكيدة لسلطة الاحتلال أو في أحسن الحالات، للدول المحيطة كالأردن ومصر.

c14_2707

موقعنا الطبيعي، هو في رفض هذا المشروع المشبوه، سواء عبَر استحقاق الأمم المتحدة أو لم يعبره، لأن في ذلك إخراجٌ لفيلم سياديّ سيء النص ورديء الحبكة، وولادة لجنين قبل موعد ولادته، فلسطين لا يمكن أن تقوم، بكل المعايير، الاقتصادية والاجتماعية والانسانية والحياتية، إلا على كامل التراب، وإلا بكامل العديد الديموغرافي، وضمن سلة اصلاحات سياسية ومصالحات تاريخية، عدا ذلك، فإن التنازل الضخم لا يوازي في بلاهته إلا التطرف الضخم، والخشبية في السياسة توازي الخشبية في الشعارات، لذا، هذا ما نراه، استحقاق أيلول هو نكتة سمجة، من سلطةٍ مخصية تفرّغت للعب دور الكومبارس بعد أن هرمت، وتخلّى عنها عشاقها… لا دولة لمن لم يعمل لأجل إنشاء الدولة، لا دولة لفتح، وهي لم تستطع بعد أن تنفض عنها العث الذي يأكل من تاريخها، ولم تخرج بعد من أمجادها لتدخل في ضرورة الحديث عن المستقبل، ولا دولة لحماس، وهي تسمسر المقاومة وتسعّر الشهداء وتبيع الخنادق والسلاح للغات العالم كله، ولا دولة للمخيمات، وهي لم تجد بعد الطريق إلى الخروج من الهامش والعودة إلى الحدث، وغرز الشوكة في عين الأنظمة الحاقدة، ولا دولة للأطفال، لأنهم أطفال، ويستطيعون غداً، حين يكبروا، أن يصنعوا دولةً أجمل، ووطناً أكمل، يتكامل.

في أيلول، لا دولة إلا لأبي مازن، وحاشيته، وللمتحاربين الأخوة، المتقاتلين على كسرة خبز، وخلفهم بساتين يافا وحقول الجليل وبحر حيفا.. لا دولة في أيلول، دولة فلسطين، مشروع مؤجل إلى حين… إلى أن ينتهي هذا الزمن البذيء ربما.

Advertisements

الأوسمة: ,

8 تعليقات to “دولة أيـ – لول”

  1. shadia Says:

    للاسف قاعدين بنتلقى خازوق ورا خازوق
    مابعرف الموضوع اخذ حيز وكأنه حقوقنا راح تسترجع وكأنه هالغلابة اللي بسمسرو وبتباحثوا على حقوقهم وبيقبضو الثمن باقرف ما يمكن كانه فئة مسلمهاهم زمام الامور
    الاغبياء بيسقطو حقوقنا وحدة ورا التانية
    واخرها راح يكون هالفصل الغبي والحقير

  2. Mahmoud Omar Says:

    أريد ميكرفونًا بحجم هذا الكوكب الداعر لأقرأ عليه هذه التدوينة صبحًا ومساء!

    آمين يا خضر, آمين.

  3. كلام Says:

    استحقاق أيلول ما هو إلا أوسلو 2

  4. Os Selman Says:

    الحقيقة, هاي دولة النص بالمية: نص بالمية من اراضي فلسطين التاريخية و اللي اوسلو قررتها و اللي وافقت عليها السلطة بشرط السماح لهم بحكم نص بالمية من فلسطين التاريخية و السماح لهم بالتواجد على ما مساحتة 5 وربع بالمية من باقي اراضي فلسطين التاريخية. ما حدا يكزب ع حالو. عبد ربو مرة قال تنازلنا عن 78 بالمئة من فلسطين للسلام. اما الواقع فيقول: تنازلتم عن 99.5% مقابل الأرباح. صحتين ع قلبكم دولة النص بالمية.

  5. SimonSiam Says:

    عموما ، أذا حصل ربع الشعب أساسا هالسياسي الوضيع ، اللي تسبب لفلسطين بكارثة أوسلو ، ابقوى راجعوني ، هالإنسان سرتكب خطأ أخر في حق الشعب الفلسطيني ، وبصراحه تركناه يلعب في مصيرنا مرتين على التوالي ، بالاضافة لتقويضة لأركان منظمة التحرير ، عموما ، أيلول عباره عن فضيحة عباسية جديد تلي أوسلوا المجيده ،!
    ومابدي اكون عاقل بصراحه ، هالانسان لا يستحق المبايعه بكل الاحوال

  6. يوسف Says:

    ما هذه الدولة التي يستقيل فيها عريقات ويبقى في منصبه!! ولا تحدث فيها انتخابات إلا بموافقة الاحتلال!! وهل من حق اللاجئ خارجها أو في ما احتل منها سنة 1948 أن يقول أنا فلسطيني؟

  7. alshah Says:

    عندما يصبح للكل اجندته الخاصه و مصلحته فقط و لا يرى سوى نفسه فسوف نعايش اياما امر من التي سبقتها ولا نامل الا في رحمه الله فالكل يبكي على ليلاه

  8. forex trader Says:

    حلم أيـلول ما هوا الا عملية وقحة من القادة الفلسطينية الملعونة لتهبيط عزيمت الشعب الفلسطيني و أدخلو في دوامت اليئس من الحصول على دولة فلسطينية
    و كل ما يحصل الأن هوا لأدخال الجانب الفلسطيني في مفاوضات مع المحتل ولاكن أضعف من قبل بكثير . فبرفض العالم الأعتراف بدولة فلسطينة سيخضع الفلسطيني لكل المطالة الصهيونية و ستصبح فلسطين المستقبلية مجرد دويلة تصدق بها العدو المحتل للفلسطينين …. كل ما يقوم به أبو مازن الذي لا اعترف و لن أعترف به كرئيس لي هو بموافقة العدو المحتل .
    فلسطيني انا لا فتح ولا حماس ولا يمثلني اي تنظيم فلسطيني الا المقاوم الفلسطينية اللتي لم تولد بعد وستولد في القريب العاجل
    فلسطين من البحر الى النهر فلسطين من الشمال الى الجنوب فلسطين ارض العرب

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: