عندما مولت السي آي ايه الأخوان المسلمين

هذا المقال ترجمة عن الفرنسية من مدونة جوعان لمقال من مجلة لو بوان الفرنسية – 6 – 12 – 2011 – بقلم مراسل الجريدة في جنيف ايان هامل، قمت بترجمة هذا المقال ليتسن للكثيرين الاطلاع على صفحات من تاريخ الاخوان المسلمين، التي مولتها معظم اجهزة المخابرات الغربية، من التأسيس البريطاني، مرورا بالتمويل النازي، وصولاً الى الاحتضان الأوروبي والاميركي. حقوق النشر غير محفوظة، مع التمنّ بوضع اسم المترجم

إيان هامل – ترجمة خضر سلامة

الصندوق المالي E4320 المحفوظ في الأرشيف الفدرالي بمدينة بيرن، يخص سعيد رمضان، صهر حسن البنا مؤسس حركة الأخوان المسلمين بمصر، الملاحق من قبل النظام المصري والذي لجأ إلى سويسرا عام 1959، أسس سعيد رمضان المركز الاسلامي بجنيف، المركز الأول من نوعه في أوروبا، هو أيضا احد مؤسسي المنظمة الاسلامية العالمية المستوحاة من السعوديين، وثيقة سرية (الصورة 1) للمخابرات السويسرية تعود الى 17 آب أغسطس 1966 تشير إلى تعاطف الBupo (الشرطة الفدرالية لأمن الدولة) مع سعيد رمضان، وتضيف الوثيقة إلى أن الأخير “على علاقات ممتازة مع الأميركيين والإنكليز”.

وثيقة أخرى (الصورة 2) تعود إلى 5 يوليو تموز 1967 دقيقة أكثر، تشير إلى سعيد رمضان كعميل مخابرات للإنكليز والأميركيين، أعتقد أنه قدم خدمات – على قاعدة المعلومات – للBupo، في 3 تموز يوليو 1967 أثناء اجتماع ترأسه رئيس النيابة العامة الفيدرالية تقرر على إثره إعطاء الاقامة لسعيد رمضان، هذا الأخير تم نفيه من مصر في 31 كانون الثاني يناير 1967، أما أسباب هذا التسامح الغربي فكانت معلومات تشير إلى احتمال استلام “اصدقاء” رمضان الحكم في الدولة التي كانت تعتبر اشتراكية تقدمية في تلك الفترة.

سعيد رمضان والرئيس الأميركي

هذه الوثائق التي رفعت عنها السرية تبدو في نفس اتجاه كتاب نشر فى أيلول سبتمبر الماضى من قبل إيان جونسون الصحافي الأميركي الحائز على جائزة بوليتزر تحت عنوان “جامع في ميونيخ، النازيون والCIA وصعود الأخوان المسلمين في الغرب”، يكشف الكتاب عن استعمال الألمان في الحرب العالمية الثانية لمسلمي الشيشان والكازاخ والأوزبك، ضد الشيوعيين الملحدين في الاتحاد السوفييتي، استلم الأميركيون بعد الألمان الدفة، واستعملوا الاسلاميين ضد المعسكر الشيوعي وحلفائه، في تموز يوليو 1953 دعي وفد من المسلمين إلى الولايات المتحدة، واستقبلهم البيت الأبيض، بين الوفد كان سعيد رمضان.

دكتوراه في الشريعة

حصل سعيد رمضان عام 1959 على دكتوراه في الحقوق من جامعة كولونيا على رسالته “الشريعة الاسلامية، الحقوق الاسلامية، نطاقها وانصافها” كان رمضان يتوق إلى توسيع تأثيرها على كامل أوروبا، “كان يستقر في جينيف، وكان يعتبر ميونيخ، البعيدة بمسافة نهار واحد من سكنه، مركزاً مثاليا لانشاء قاعدة متقدمة” حسب الكتاب، فهل مولت السي آي إيه مباشرة سعيد رمضان والأخوان المسلمين في أوروبا؟

إيان جونسون يبق حذراً في ذلك، باعتبار أن جزءً من وثائق أرشيف وكالة المخابرات المركزية لا يمكن الوصول إليه، إلا أن كل شيء يشير إلى أن “دريهر والAmcomlib كانا يسعيان بقوة إلى الوسائل التمويلية السياسية التي بيديهم من أجل اعطاء دفع للمثل الأساسي للأخوان المسلمين في أوروبا” والAmcomlib وهو اختصار لamerican committee for liberation from bolshevism أو المنظمة الأميركية للتحرير من البلشفية، هو اسم تخفٍ لوكالة السي آي إيه الأميركية.

كان يقود كاديلاك

رينيه نابا، المراسل السياسيا السابق لوكالة الآ أف بي، في العالم العربي الاسلامي، يميل أكثر إلى الحديث عن اتفاق باطني بين الأردن والمملكة السعودية، وكدليل على ذلك، كان سعيد رمضان المصري الجنسية، يسافر بجواز سفر دبلوماسي أردني، على ما يبدو، لم يكن صهر حسن البنا يعاني من نقص من التمويل، إذ أنه كان يقود كاديلاك كما يروي كتاب جونسون.

كانت وفاة سعيد رمضان في جنيف عام 1995، هو والد الاسلامي طارق رمضان (مؤسس الحزب الاسلامي الفرنسي – المترجم) ووالد هاني رمضان، الذي ورثه في رئاسة المركز الاسلامي بجنيف، وحين سألناه عن علاقة والده بالمخابرات الأميركية، رفض الأخير التعليق واكتفى بعدم الاجابة.

Advertisements

الأوسمة: , , ,

4 تعليقات to “عندما مولت السي آي ايه الأخوان المسلمين”

  1. Hussein Noureddin Says:

    شكرا على الترجمة خضر .. انا من زمان كنت واثق بان الاخوان المسلمون هم صناعة الغرب واتمنى ان نحصل على معلومات اكثر في هذ الشأن ..

  2. shanfara Says:

    نعم هذا صحيح، الاخوان المسلمين صنيعة المخابرات الأمريكية، لهذا تم استئصالهم في سوريا من الجذور، و كان يقوم على هذا الرئيس المصري “حسني مبارك” الذي كان يناضل من أجل اقصائهم من الانتخابات و اعتقالهم، إلا أن المؤامرة الأمريكية على مصر و تمكن الأخوان المسلمين (العملاء للمخابرات الأمريكية) من تحريض الشعب المصري الساذج أدى إلى تنحي الرئيس المصري مغلوبا على أمره.

  3. asaad aseel Says:

    انتم اخف عقولا واشد جبنا وصنعتم من اميركا وهم كبير وستظلون هكذا تفبركون وتنشرون ما يضر الناس اما عن علاقه الاخوان بالامريكان فهم اعداء وسيثبت الدهر ذلك

  4. aziz Says:

    والله تهنا اين الحق .لعل الحق في الابتعاد عن كل الحزبيات

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: