قصة مبنى ينهار كل يوم

الرحمة والشفاء لضحايا انهيار مبنى الأشرفية.
خضر سلامة

مبنى متصدع، يعود الى ما قبل منتصف القرن الماضي، يسكنه شوية ناس فقراء، شوية لبنانيين ع شوية عمال اجانب، بظروف سيئة، من أسس المبنى رفض الاعتناء به وتطويره وصيانته، وسكان المبنى كانوا لا يفعلون شيئاً غير الشكوى لمؤسس لا يكترث لهم، ويهمه فقط ما يدفعونه آخر الشهر، المبنى المتصدع، شهد انهيارات موسمية، سقطت شرفة قبل فترة، تظهر شقوق جديدة كل مدة في الأساست، هوت حوله منشآت قديمة وتقام أعمال بناء لمنشآت جديدة، ما جعل حاله يضعف أكثر وأكثر.

هل انتم متأكدون أن هذا وصف مبنى الأشرفية فقط؟

كان مبنى غير صالح للسكن، آيل للسقوط في أي لحظة، والجميع متفق على هذه الفكرة، الأشقاء والأصدقاء والرفاق ونواب المنطقة ونقابة أعضاء البلديات ورابطة المخاتير وتجمع النواطير والمدنيون والعسكر ومروان، بالأخص مروان، ومروان هذا مسؤول أمني معروف جداً في مجال مكافحة الدراجات النارية و”فيميه” السيارات، حسناً، فشل في بعض التفاصيل ككشف مطلقي صواريخ، أو مفجري مقاهي، أو عصابات اصولية سلفية، أو أزمة سير وطنية، لكنه نجح مثلا في مجال التوقعات، كان يتوقع قال، ولا زال يتوقع، قال. انهيارات جديدة. مسؤول وطني جداً، والأكثر وطنية منه، وزراء يتناطحون على الظهور على الكاميرات، واعلام يقطع البث عن وضع الضحايا لينقل تصريح لنائب سافل، ووزير تاجر، ولصٍ فاجر، وبين ذلك، تعابير اعلامية تميز بين القتيل والقتيل لأن فلاناً لبنانياً وفلان سوداني او فيليبيني او مصري، حتى في شؤون الموت كلاب، حتى في المأساة عنصريون سفلة.

time-bomb-puzzle

ماذا يفعل هؤلاء؟  مبنى متصدع، آيل للسقوط، سكانه لم يفعلوا غير التذمر بصوت هامس، مديروه غير مكترثين لأي شيء، وضحاياه لهم الله ووعد الحكومات المتعاقبة، هل قلتم وعد الحكومات؟

بالمناسبة، عزيزي المواطن الساكن في المبنى اعلاه، أين أصبحت تعويضات حرب تموز بعد ست سنوات من انتهائها؟ والتحقيقات بالطائرة الأثيوبية بعد سنتين من وقوعها؟ وتحقيقات طائرة بنين بعد ثمان سنوات من كارثتها؟ أين أصبح ملف مفقودي الحرب الأهلية بعد اثني وعشرين سنة على انتهائها؟ لا بل أين أصبح التحقيق في مجزرة جسر المطار ومجزرة حي السلم ومجزرة مار مخايل؟ أين أصبح التحقيق في الاعتداء على مظاهرة 7 آب الشهيرة، ومظاهرات عوكر؟ أين أصبح التحقيق في مقتل معروف سعد مثلا قبل اربعين سنة؟ أين أصبح التحقيق في مجزرة معمل غندور؟ ومجزرة الريجي، قبل ذلك بسنوات.

هل قلتم وعد الحكومات؟

ملاحظة مهمة جداً: وصف المبنى اعلاه، لا ينطبق على المبنى المنهار في الأشرفية فقط، الوصف أعلاه، هو وصف لمبنى ينهار كل يوم: مجتمع يستمر في الانهيار، اقتصاد يستمر في الانهيار، دولة تستمر في الانهيار، من قال أنه سيهمنا مبنى بالزايد او الناقص؟

هل قلت مبنى متصدع؟ يعود إلى ما قبل منتصف القرن الماضي؟ آيل للسقوط، يسكنه فقراء لبنانيون وبعض العمال الاجانب؟ ومدير المبنى لا يرد على شكاويهم؟ ويشهد انهيارات بين الحين والآخر.

هذا المبنى يسمى مجازاً: لبنان، الجمهورية المثقوبة، وحين تنهار، ستنهار على رؤوس الجميع، بطوائفكم وأحزابكم ووزرائكم وصناديقكم وقصائدكم وأغانيكم.

صفحة المدونة على الفيسبوك

Advertisements

الأوسمة: , , , , ,

3 تعليقات to “قصة مبنى ينهار كل يوم”

  1. JoeHam Says:

    إنت إنسان خطير.
    مقال رائع.

  2. Say Something... Say Something... This is what I am trying to do Says:

    ?Very well said. Is there anyone listening

  3. nour Says:

    في الحقيقة ليس الذنب ذنب الازلام الذي استوردوا من جملة ما يستوردونه نوعا مميزا من الاصق جعلهم يلتصقون بكراسيهم إنما الذنب ذنبنا نحن المواطنين الذين ما زلنا ننام ، نغفو في سبات أطول من سبات سندريلا والدب القطبي، لكن الأكيد أن مفعول اللاصق المستورد قد ينتهي ويتجدد آلاف المرات قبل أن نصحو من غفوتنا.
    الى ذلك الحين لتبقى أقلامنا تذرف الحبر بما أن عيوننا قد جفت من ذرف الدموع على وطن أفضل لقب قد يأخذه دولة طزستان المظفرة

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: