هنا مدونة جوعان

بعد سنتين ونصف من عمر مدونة مواطن جوعان بقلم محررها الانسان العربي اللبناني خضر سلامة، منذ آب 2009، فازت المدونة بجائزة بوبز العالمية عن فئة أفضل مدونة بتصويت الجمهور، بنسبة أصوات تخطت ال35 بالمئة متعادلة مع منافستها الايرانية، جائزة أهديها إلى كل من صوّت ولم يصوّت، آمن بالمدونة أو اختلف معها، إلى كل من وقف في كل مرحلة من مراحل الكتابة، وأقول: نستمر، لأجل انسانٍ يملك الحق في تكسير سقف العالم فوق رأس كل نظام مزوّر، شكراً لكم.

نص بسيط مهدى، إلى كل من يسأل عن جوعان.

لماذا جوعان؟

تطل الفكرة برأسها من شباك الشاشة، تمسكني من يدي وتأخذني إلى القلم وتقول: اكتب باسم شعبك الذي خلق، خلق كل ما فيك من حلمٍ بغدٍ لا بد يكون جميلمهما بالغ الطغاة في الحقد، ورغم رائحة البارود اللئيم في حقول جدٍّ لكَ، صادرها الأعداء.Ar93EAuCIAAoI9T

لماذا جوعان؟ لأن المكابر فينا جائع، ثمة دائماً في هذا العالم من يطرق طناجر الأغنياء طمعاً في لقمة واحدة، وحين يتعب من الطرق على كروش البلاد المتخمة، ينام على رصيف الفقر، ويحلم بالرغيف، ولأن ثمة دائماً جائع للحرية، يقفز كالموت بوجه الشرطي ويقول: لا، ولأن ثمة دائماً جائع للكرامة، يربت على كتف الأمل ويحمله فوق كتفه إلى أقرب حانة، ليشرب معه كأس التغيير القادم رغم أنف الحرس.

لماذا جوعان؟

لأن المرحلة لا شيء فيها يسد جوع الجائع إلى أي شيء، لأنها مرحلة من سنين كتب علينا فيها أن نزرع، ونشد أقدامنا في الأرض كي لا تقنعنا الغربة بالرحيل واليأس، ثم نجلس قدّام سرير الوطن نحرسه في غفوته الطويلة كي لا يسرق الأعداء بيته، لأن هذه المرحلة نجسة بكل ما فيها من أنظمة يميناً ويساراً، ووسخة بكل أحزابها الرجعية والتقدمية، ولا شيء فيها يحمي الثائر منا من غضب الطوائف ونقمة أجهزة الأمن التي تدير عصاها إلى رؤوسنا، وقفاها إلى الأعداء.. لأن كل ذلك وأكثر، نكتب.

لماذا جوعان؟

ربما لأننا سئمنا من أن الأثرياء هم فقط من يتكلمون، ولأن المتخمون الشبعون هم فقط من يخرجون من الشاشات ومن الصحف ومن المنابر، عسى أن تنجح هذه المدونة أن تكون صورة معاكسة لكل من يعبس حين يقرأ أسعار المعيشة الغالية، وأسعار البلاد الرخيصة، أو بسمة، حين يتمتم في سره: ثمة دائماً أمل.. ثمة دائماً فكرة، نخبئها جيدا من عيون المخبرين، وبواريد العسكر، ودبابات القمع، وقصف الاحتلال، نخبئها جيداً، كي يجد الطفل القادم غداً، فكرةً نظيفة طاهرة، يرضعها… علّه لا يكتب عليه الجوع، ويُشبع من هم يحلمون بمخلّص كان يسمى، صار يسمى، يسمّى: ثورة.

الأوسمة: , , ,

2 تعليقان to “هنا مدونة جوعان”

  1. dima Says:

    فيه أمل إيه فيه أمل … أوقات بيطلع من ملل

  2. القط Says:

    مبروك حضر🙂

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: