بالنسبة للنسبية شو؟

خضر سلامة

أين قانون الانتخابات على أساس النسبية في لبنان؟ ولماذا استذئب جنبلاط ضده؟

ينص اتفاق الطائف المشؤوم، الذي أنهى الحرب الأهلية المشؤومة في الدولة اللبنانية المشؤومة بكل ما فيها، على مادة وحيدة جيدة، وهي اعتماد النسبية في الانتخابات اللبنانية على أساس الدائرة الكبرى، دون توضيح ماهية الدائرة الكبرى، ولكن بأي الأحوال يقر بوضوح النسبية، في اتفاق يدعي جميع السياسيين المنافقين من دكانة ثمانية آذار إلى دكانة الرابع عشر من آذار، مرجعيته بالنسبة لهم من حيث شكل الجمهورية الثانية بعيد الحرب.

النسبية! وما أدراك ما النسبية، النسبية هي توزيع نتائج الانتخابات (المقاعد النيابية) على أساس نسبة الأصوات التي تحصل عليها كل لائحة، حسب عدد المقاعد في الدائرة (او في البلد كله اذا اعتمدت على مستوى الدائرة الكبرى – الدولة لا المحافظة) وبهذا، سيصبح لزاماً على الكتل السياسية أن تعتمد خطابا غير حيوانياً كخطاب نواب اليوم، يعتمد على سبل اقناع اكبر عدد ممكن من الفئات، لا كما يسمح القانون الاكثري الضيق اليوم، باعتماد المرشحين لخطاب غرائزي تحريضي طائفي على حجم الدائرة الصغيرة وتبعاً لمزاج الاكثرية الطائفية والعشائرية، تأتي اذاً النسبية لتقطع الطريق امام الطائفيين واصحاب الخطب التحريضية، المتاجرة بالدين والطوائف والعنصرية، وتجبرهم على اتباع برامج شاملة لأكبر عدد ممكن من الناخبين.

وهذا ما لا يرضي السياسيين، اصحاب الوسائل الغريزية البدائية والمتخلفة، في بناء الوعي الجماهيري لجمهورهم، واسألوا جنبلاط عن ذلك! فهو أخبر الناس في التحريض، ولا دليل على ذلك أهم من خوفه من النسبية، وانقضاضه عليها ووأدها في سريرها.

جنبلاط اليوم، هو الناطق الرسمي باسم زعماء الطوائف، وأهل الحرب الأهلية وأمراء الدم، الذين لا يمكن أن يستمروا بدون ادعاء حمايتهم لطوائفهم، وعلى أساس نبش القبور أيام الانتخابات والتحريض على "الآخر" والتخويف منه، لأجل حشد التأييد الأكثري العددي، في الدوائر الصغيرة التي يتزعمها "بيك" هنا، و"أستاذ" هناك و"شيخ" فيما تبقى من البلد.

النسبية تعني الحد الأقصى المعقول من العدالة، وتعني توزيع التمثيل السياسي على حجم الخطاب وحجم الوعي الموجود، وتعني فتح المجال أمام تسرب خطابات محرجة لل"جنبلاطيين" (أي سياسيو الجمهورية الثانية جميعهم)، خطابات قد تقول بأنواع غريبة من المصطلحات كالاصلاح (الحقيقي لا البرتقالي) وبتلازم المقاومة مع الحرية، وبفصل الطوائف عن الدولة، وبعدالة اجتماعية وتنمية متوازنة، وبضم الأطراف إلى الجمهورية لا ابقائها مجرد خزان دم للتجارة الموسمية بالشعب… خطابات قد تشد الجزء الأعم من شعب، يشتم "الجنبلاطيين" ألف مرة، قبل أن يغرق قبل الانتخابات بقليل، بظلمة الاعلام الطائفي والخطابات التحريضية والمال السياسي، وبظلم قانون انتخابات سافل، يشبه ما في نفوس "الجنبلاطيين" اللبنانيين الحاكمين رقابنا منذ عقود.

538850_435345823162214_206042116092587_1524698_1135515060_n

الأوسمة: , , ,

رد واحد to “بالنسبة للنسبية شو؟”

  1. rabihamhaz Says:

    النسبية تقتل الإقطاعية مع الوقت! فكيف يقبل بها أمراء الطوائف؟ إن كان كل تفكيرهم مبني كيف يسلموا اولادهم شعلة الإقطاع!؟!
    تحية لك جوعان !

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: