ظاهرة أحمد الأسير

خضر سلامة

لا يمكن معالجة ظاهرة أحمد الأسير بالبساطة (البلاهة) الليبرالية التي يسوق لها البعض: أنه نتيجة الاحباط السني، والاحباط، هو الشعور الذي يبرر منذ قرون، كل ظواهر التطرف لدى الطوائف أو خطاياها، ولو أنه لم يكن صائباً لمرة واحدة، الأسير هو أكثر من ذلك، الأسير هو نتيجة مشروع اقليمي، ومحلي، يرى في الأصولية والشعبوية الدينية العدائية، جسراً لأهدافه.

وإذا كانت فكرة الاحباط السني تسقط بمجرد مراجعة تاريخ الجمهورية الثانية، التي اقتسم فيها الشيعة والسنة السلطة بين معادلة الأمن للشيعية السياسية، والاقتصاد للسنية السياسية، وإذا كان اغتيال الحريري، لم يحد من سلطة السنية السياسية بل ضاعفها لسنوات خلت حتى أحداث سبعة أيار، تحت غطاء تحويل رفيق الحريري إلى شبه إله، لا يجوز التعرض له، ومن ثم تبرير تغطية كل الفساد الاقتصادي بـ”البحث عن الحقيقة”، وإذا كانت أحداث سبعة أيار، لم تسمح، بسبب توازنات البلد والمنطقة، باسثتئثار الشيعية السياسية للحكم، بل اضطرت للعودة إلى تفاهمات أعادت توزيع القوة بنفس المعايير، فإن كل هذه الأحداث، تثبت أن “الاحباط السياسي” الطائفي غير موجود فعلاً. فماذا يحدث جنوباً؟lebanon-alaseer

لعل مدينة صيدا، كانت حتى فترة قريبة، أبعد المدن عن أي اشكالات طائفية تذكر، والمدينة التي تعتبر المفتاح السني للمنطقة الشيعية جنوب لبنان، كانت تاريخياً نقطة تلاق وطنية بين القوتين الديمغرافيتين، بل ومنبراً للحركة الوطنية يوم تآمر عليها الوطن كله، ورغم ذلك، يراد اليوم جرها إلى حيث لم تعهد يوماً، ولو أن المدينة لا زالت تظهر بوضوح أنها غير حاضنة ومتقبلة لاعتصام الأسير، الهجين على المدينة، إلا أن الواضح أن الأسير يعمل على التراكم، على تراكم الفكر العدائي والتكفيري، لأجل أن يحصد ذلك مستقبلاً تحوله إلى “حالة سنية” عله يخرج من كونه مجرد “نكتة” محلية صيداوية، أو نكتة افتراضية على الصفحات اللبنانية على الفيسبوك.

بأي حال، صناعة الحالات الأصولية أصبح أكثر وضوحاً من أي قبل، أجهزة تصنع شخصيات من هنا وهناك، ونفس الأجهزة تؤمن لهم قنوات إعلامية وتلفزيونية لا زلنا ننتظر منها أن تخرج لتعتذر عن صناعتها هذا المفتن، تجعل من النكرة حدثاً ومن ثم شخصية وازنة، قبل أن يتحول مع الوقت، إلى لاعب بمعادلة قادرة على اشعال حرب اهلية: قطع صيدا عن الجنوب، أو فصلها عن محيطها، وهو ما لم تفلح به آلة الحرب الاسرائيلية، ولا اليمين الفاشي، في عز الحرب، بل وقطع الجنوب عن بيروت، وهو ضربة استراتيجية كبيرة لو حصلت، تؤرخ لتصورات جديدة، للحرب القادمة.

اليوم، البلد أمام محنة، القوى الأمنية للأميركي الصغير، أشرف ريفي، ظهرت بموضع الحارس الشخصي لاعتصام الأسير حين تعرضت بالضرب لصحفيين ومدنيين، معارضين للاعتصام، والاعتصام يزايد في استفزاز العصب الشيعي الذي نتسائل جميعاً عن قدرة حزب الله على ضبطه طويلاً قبل حدوث اشكال ولو فردي، قد يحول المدينة ككل إلى برميل بارود، وسط شبه لعب بالنار يلعبه الحزب، مع ادراكه لاستفادته سياسيا من الاسير كونه يصلح في قاعدته الشعبية ما خربه فشله السياسي والاقتصادي والانمائي حتى الآن، وأمام سلطة، برأسها الحكومي، أعلنت نفسها مطية للحركات الأصولية والتكفيرية في البلد، وحامية لها لأجل حساباتها الطائفية الضيقة، وبرأس جمهوري، لا يستطيع أن يحسم خياراً سياسياً واحداً لكثرة ارتباطاته الاقليمية، وبجيش بالغ الأصوليون وحلفائهم وحاميتهم السياسية في تهميشه مؤخراً، واتهامه، حتى بات غير قادر على التحرك، وبكتل اعلامية وسخة، مأجورة محركة ضمن إطار المصالح التخريبية الكبرى.

الأسير إذاً، ليس حالة، هو ظاهرة ولا شك، ربيبة نظام قام على المحاصصة، وجرو صغير لمشروع كبير يحاك في المنطقة، ليس لبنان إلا بيدقاً صغيراً فيه: كيف يضرب الوطن من بوابته الجنوبية بسكين غير اسرائيلي، ولو أنه بنفس النكهة؟ كيف نجر هذا البلد إلى ال”ارماغادون” الطائفي الذي يُحضَّر؟ وكيف نبرر الطائفيين والأصوليين والجهاديين؟ وكيف نعطي الذرائع لتفجير المدن ومن ثم البكاء عليها، واتهام الجميع إلا المجرمين؟ وكيف نغمض عيوننا عن مخاطر السلفيين والتكفيريين ونصوب خناجر الغدر على نقاط قوة أمتنا القليلة ونشوهها ونمجد قتلتها؟

من صنع الأسير، من حماه ثقافيا وفكريا واجتماعيا وكبّره؟ اسألوا تلامذة حازم صاغية!

مدونة جوعان على الفيسبوك

الأوسمة: , , ,

رد واحد to “ظاهرة أحمد الأسير”

  1. Abdullatif M. Charara Says:

    على هذا الأسير (بحذف السين) ان يرحل عن مدينة صيدا هو و زبانيته. كفى ازدراءً بعقول الناس واستغلالا لمشاعرهم وتعصباتهم الطائفية. كان من المجدي بدل ان تقوم الدولة اللبنانية ب”فرض هيبتها” عبر ارسال برقيات الاحتجاج التي لا طائل منها, ان تقوم باءزالة التعديات على مدينة صيدا واهلها من قبل بعض الموتورين المحرضين.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: