أهلاً بك في لبنان

خضر سلامة

يقع لبنان في أقرب سلة نفايات سياسية، يحده من الشمال معسكرات سلفية، ومن الشرق قذائف سورية، ومن الجنوب سرطان صهيوني، ومن الغرب سوليدير (البحر سابقاً)، ويتميز لبنان بأمطار في الشتاء وشمس في الصيف وحده بين كل بلاد العالم، وأيضاً بقرب جبله من بحره بل حتى أن جبل نفايات صيدا موجود داخل البحر نفسه، وتستطيع زيارة الجبل والبحر في يوم واحد، إذا لم يكن حظك سيئاً وكان الطريق مقطوعاً بزعران طائفة ما، أو بمرور موكب أزعر ما، أو بزحمة سير.

سياسياً، لبنان دولة برلمانية، إذا يجتمع برلمان السفراء الأجانب دورياً للتباحث في الشؤون المحلية، ولبنان ذو نظام ديمقراطي يضمن حرية أي ميليشيا بتهديدك وضربك وسحلك إذا تعرضت لزعيمها، كما يضمن الدستور حق التعبير عن الرأي فيما لا يضمن لك عواقب هذا الرأي، من منطلق حقك بقول ما تشاء، وحق جهاز المخابرات أن يفعل بك ما يشاء.Untitled

المواقع الرئاسية في لبنان ثلاث: رئيس الجمهورية، وهو الشخص الذي يداوم يومين في الشهر في لبنان ويقضي باقي الشهر في زيارات “للجاليات اللبنانية” في الخارج، رئيس الحكومة، يأتي عادة إما من أقرب ملهى ليلي فرنسي ليرث أبيه، مجهزاً بلحية سعودية، وإما من أقرب شركة مستثمرة، وتنحصر مهامه في العمل على سحب ما تبقى من جيوب الفقراء إلى جيوب الحاشية، ورئيس مجلس نيابي، يكون عادة نبيه بري، يمارس الزعامة كهواية منذ صغره، وانتقل الى رئاسة المجلس بعد انتهائه من تخصصه في علوم الميليشياوية في الحرب الأهلية.

ويمتاز لبنان بتصديره للأدمغة إلى مختلف أنحاء العالم، فأبدع البروفسور سعد الحريري في مجال الفيزياء النووية وعلوم التويتر في السعودية، وساهم رجل الأعمال عقاب صقر في النهوض بقطاع صناعات الحليب في تركيا وتنجيد البطانيات، فيما تميز سابقاً الدكتور ميشال عون في فرنسا في مجال تصنيع الأدوية المهدئة، كما اشتهر في فرنسا المصمم امين الجميل في تسريحات الشعر والموضة، إلى جانب ظهور نجم الشاعر كارلوس إدة في البرازيل على رأس مجلة “انتحار قدموس وسيبويه”، ولم يغب لبنان عن الرياضة، حيث كسر العدائان ميشال سماحة ووئام وهاب الرقم القياسي في سباق بيروت – دمشق أكثر من مرة، كما حاز السباح سمير جعجع على الميدالية الذهبية لسباق الفراشة سباحة إلى اسرائيل.

وهنا، نختم المقال بأغنية المطرب الكبير وديع بن ميريم كلينك الصافي: لبنان يا قطعة سمك… عالأرض تاني ما إلك.. وهذا من فضل ربك على البشرية.

مدونة جوعان على الفيسبوك

الأوسمة: , , , , ,

6 تعليقات to “أهلاً بك في لبنان”

  1. Ahmed Says:

    Congratulation for the sponorship, your article is a combined of pain & pleasure

  2. BiKaffe Says:

    لهذه الأسباب مجموعة نعود لنسأل : هل من الضروري وجود دولة اسمها لبنان ؟
    أما هذه المسرحية وفكرة وطن لفريق وواحة لفريق آخر فكرة استعمارية استمدت قوتها على شوفية لبعض الإقطاع الديني البرجوازي ؟ بطلت وثبت عدم تماشيها مع الواقع الطبيعي ؟

  3. Sarah Says:

    Geography,history and politics must be taught in that way lol

  4. nizar rammal Says:

    Reblogged this on Nizar Rammal and commented:
    خضر سلامة يضرب من جديد!

  5. Aziz Says:

    Ok nice article, but what r we doing about it?
    maybe we should stop nagging and start working

  6. dabdoub Says:

    vous vous trommpez concernant l’ex president Amine Gemael:il a eu le prix NOBEL de chimie ,car il a transformé la livre Libanaise en Merde(khara). prière de rectifier.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: