يوميات مواطن أقل من عاديّ

خضر سلامةfun

1. عبّي الخزّان

بعد اختبارات استمرت لسنين طويلة، نجحت الدولة الطزستانية في نقل البحر إلى الجبل، وتوحيد طزستان في مجرور واحد، ليصبح وطن طزستان أنبوب صرف صحي نهائي لجميع أبنائه، فبعد طوفان السيول في القرى والضواحي والمدن الداخلية والساحلية على حد سواء، أصبح المواطن يتميز بأن جبله في بحره، وبحره في سهله، وسهله في نهره، ونهره في منازل مواطنيه، أما أرزه فأرز برمائي.

فاضت شوارع طزستان، تصوروا لو أن نوح عاد اليوم، وأراد بناء سفينته لانقاذ الوجود، حسناً، سيجمع من كل حيوان ذكراً وأنثى، من كل نبتة أيضاً، إلى أن يصل إلى البشرية، فلنتصور لو أن نوح أراد بناء سفينته في طزستان، أولاً، عليه أن يقضي ال950 سنة من عمره التي عاشها، في تخليص معاملات رخصة بناء سفينة، ومن بعدها، عليه أن يجد عملاً إضافياً بعد الظهر، كي يستطيع جمل الأموال اللازمة لرشوة الموظفين في وزارة النقل العام، وفي وزارة الداخلية، وفي إدارة السير، ثم في إدارة جوازات السفر، ثم في الأمن العام كي لا يعتقلونه بما أنه لاجئ عراقي، بعد كل هذا، على نوح أن يجمع من كل طائفة اثنين اثنين، ومن كل ميليشيا اثنين اثنين، ومن كل عشيرة اثنين اثنين، ومن كل كتلة نيابية اثنين اثنين، ومن كل سفارة أجنبية اثنين اثنين، بعد أن ينهي نوح جمع المسنودين والمحسوبين وأصحاب الواسطات وأبناء الوزراء وأصدقاء أبناء الوزراء وعشيقات النواب وعشاقهم أيضاً، بعد أن ينهي جمع هؤلاء جميعهم، ستطوف الدنيا، سيجد نوح نفسه نبياً وسط حاشية من الفاسدين واللصوص والقتلة، سوف يسحب مسدساً، وينتحر.

بالمناسبة: الشوارع في الخارج غارقة بماء السماء، وماء الدولة مقطوع، الله يقطع رقابهم، تقول أمي

2. دولة أو اشتراك؟

الحرارة ارتفعت، الكهرباء انقطعت
الحرارة انخفضت، الكهرباء انقطعت

يجب أن نقدّر موقف شركة كهرباء طزستان، الكهرباء في هذا الوطن وضعت لتناسب مناخه المعتدل، وأي تغيير في اعتدال مناخه، فالشركة لا تتحمل مسؤولية انقطاع الكهرباء، الأسلاك تنفجر عند ارتفاع درجة الحرارة، والأسلاك تنفجر عند هطول الأمطار.

بعض اليسار يقول: راجعوا الاحتباس الحراري الذي يحوّل مناخنا إلى صحراء، ما يسبب انقطاع الكهرباء، الاحتباس الحراري سببه الولايات المتحدة الأميركية، اذاً، الأميركيون هم سبب تقنين الكهرباء في طزستان!

بعض اليمين يقول: أن طزستان هي البلد الوحيد الذي لن يتأثر بظاهرة تغير المناخ، فإذا تغير المناخ حراً، سنكون بلا كهرباء، وإذا تغيّر المناخ برداً، سنبقى بلا كهرباء، وهذا ما يميز الطزستاني: كيف ما زتيتو بيجي واقف.

3. يلّا يا مرسيدس!

كل يومين، تقوم الدولة الطزستانية بحفر نفق جديد، تعمير جسر جديد، تزفيت طريق جديدة، صحيح أن هذه الأشغال لا تنهيها الدولة، ولكن “إنما الأعمال بالنيات”، وفي نية وزارة الأشغال إنهاء العمل قبل عشر سنوات في الحد الأقصى، المشكلة أن الصيف كان حاراً، فتوقف العمل، والشتاء السنة أتى قاسياً، فتوقف العمل، هذه الوزارة مبرمجة على العمل في الربيع فقط، كالكهرباء، اذاً، من مواصفات فصل الربيع في طزستان: تزهر الأشجار، تتفجر الينابيع، وتعمل وزارة الأشغال.

أما زحمة السير، فمن يحلّها؟ ثمة من يتحدث عن مشروع تدخل دولي تحت البند السابع، يدرس في مجلس الأمن الدولي من أجل حل جذري لقضية عجقة تقاطع الصيّاد، أما تقاطع منطقة بشارة الخوري، فثمة اتجاه إلى أن يوضع تحت حماية قوة عربية مشتركة، تضمن أن تعبر سيارات الطوائف من جهة إلى أخرى دون أن تضيع وقتها الثمين في الزحمة، ثمة إشكالات فردية عليها أن تشارك بها، وثمة مهرجانات عليها أن تصل إليها.

علينا أن نحل أزمة السير، سوية يداً بيد، من أجل تدويل أزمة السير في طزستان، أطالب بمحكمة دولية لمعرفة من الجحش الذي لم يفهم أنّ عليه التوقف على الإشارة الحمراء.

مدونة مواطن جوعان على الفيسبوك

Advertisements

الأوسمة: , , , , , ,

8 تعليقات to “يوميات مواطن أقل من عاديّ”

  1. samikhoury83 Says:

    متل العادي كتير بديع …. خليك بهلزخم رفيق.

  2. abir Says:

    رائع جدا بس فتقتلنا جروحاتنا

  3. fatima Says:

    heheee..3n jad 7lwe

  4. Ali Says:

    والله جحش قليلة عليه

  5. mhdbadr Says:

    هاهاها شوقتني للبنان يا خضر!

  6. marcel Says:

    رائع كالعادة

  7. Muhammad Majar Says:

    رائع جدا .. للأسف هذا مستقبلنا الواعد :((

  8. marcel Says:

    kbir

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: