حديث الجحيم

خضر سلامة

*هاديس في الميثولوجيا الاغريقية هو ملك العالم السفلي، أنزله كبير الآلهة إلى العالم السفلي، خطف برسيفوني بنت آلهة الزراعة حتى وافق على اعادتها بشرط ان تكون معه في وقت من العام فكانت الفترة اللى تقضيها برسيفونى مع أمها هي فترة الربيع والفترة اللى تقضيها مع هاديس هي فترة الخريف.

مقبض الباب مفتاح جهنم، ومنجل النار بيدي برقية عاجلة إلى ملاك الحزن بأن يُحضر لي وقوداً جديداً لبكائي، أنا هاديس، وهذا العالم السفلي جداً، مملكتي، هذه الوجوه الكئيبة التي تلبس أجساداً مهترئة وتركض في الشارع مخدوعة بفرح ما، حصتي من خلق الله، وعواميد الإنارة التي تتلصص على مدينة عارية تستحم على الشاطئ، ثم تعض على أناملها شهوةً، حصتي من رعشة الجسد الأولى، هذه النساء اللواتي يخلعن عنهن ضفائرهن، ليصعدن إلى مراجيح المشانق هرباً من عشق مرير الطعم، حصتي من دماء البكارة. أنا هاديس، مقبض الباب مفتاح جهنم، وأنا صاحبها.

كيف لحزين كملك العالم السفلي أن يلهو؟ صنعت الطغاة في لحظات الملل، أعطيت التاريخ نيرون ليحرق روما كي يتدفأ المشردون بما تبقى من رماد أمجاد القياصرة الذين صودف أنهم جميعاً، يموتون، بشرٌ من أوهن ما بصقت الأرض.. صنعتُ الطغاة لأعير الآخرين قليلاً من جحيمي اليومي، أعطيتهم هولاكو، ليشوي الشعراء على مناقل الكتب، لملل طارئ من تكرار القوافي، زرعت في الجليد إيفان الرهيب، ليوازن بين أغاني الفلاحين ودمائهم… هذا حصاد العالم السفلي، طغاة الأرض ومجانينها، شعراؤها وراقصاتها، بنادق جنودها وضحاياهم. 4914338-7359006

منذ زمنٍ لم يكتب لي أحد، يغريني البرد بحرق رسائل العشق القديمة، وأسماء المسجلين خطراً على القلب والذاكرة، هل أصبح الحب ماركة تجارية أيضاً؟ هل سلّم الجميع أقلامهم لممحاة الشاشة ثم ناموا على طبلة الأنظمة؟ تكاد تشعر أن كيوبيد عاد إلى أولمبوس ليفتح متجراً لعرض خردة القصص، وأن سهامه صارت قذائف تشبع حاجات الجيوش للنار.. برد الشتاء لا يقتلني، برد الناس والاحساس، وبرد الكلام والهاتف، يفعل أكثر من القتل.

أنا هاديس، وقعت عن شرفة الضوء إلى عتمة التراب، جررت هامتي المكسورة كما يجر أي إله خيبته، ومشيت بين الموتى أحسدهم وألعن الخلود، وحين سرقت برسيفوني من جيب أمها، خفت أخلع قناعي فيخيفها الرمادي في الوجه، وظلت غريبة عني، فعاقبت الكوكب بالخريف… تغضبني أزهار أمها، ويغضبها شوك تاجي.. وحين أقبلها، تمسح اللون الحزين عن وجهها، ثم تعيد ترتيب أقواس القزح.

العالم السفلي هنا، حولي، هواء أصفر يحمل روائح جثث المتساقطين عن خريف الأنظمة، وشتاء الظلم، ويدور بها يبشر بعالم أكثر حقارة بعد، العالم السفلي مطلي على الحيطان، شعارات حزبية وأسماء زعماء وبصمات أزلام، العالم السفلي نحن، نجلس على كل رصيف، نشرب ونغني، نرقص وندعي حباً أو فرحاً، نكتب الذكريات والقصص والروايات والقصائد، نقول أننا ربيع لا يتعب… وبعدها، ننظر في ماء الشارع ولا نرى إلا عيني هاديس، وعالمه القادم على جناح غارة.

مدونة جوعان على الفيسبوك

الأوسمة: , , ,

2 تعليقان to “حديث الجحيم”

  1. امرؤ القيس Says:

    للاسف ليس هناك وصف متاح …كاتب بالفطره

  2. samurai Says:

    مشكوووووووور وبارك الله بيك

    موضوع رووووعه

    عاشت الايادي

    والى الامام

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: