جنون السلفية في ميزان العقل

خضر سلامة

تشهد الأوساط الناشطة، العلمانية تحديداً، جدلاً محتدماً حول موقف التيارات الديمقراطية، أو الحرياتية بالأحرى (كون أي فرد أو تجمع سياسي او ثقافي، لا يمكنه أن يعتبر نفسه ديمقراطياً في المخاض الفكري الذي لا زلنا نمر به) من التيارات الأصولية – السلفية التكفيرية تحديداً، والمدهش هو خروج أصوات للمرة الأولى من داخل هذه الأوساط للدفاع عن ظاهرة السلفية المتشددة الارهابية، ومحاولتها اعتبارها ظاهرة اجتماعية عادية يجب تقبلها، والتعامل معها "ديمقراطياً".

الترف الفكري، هو مختصر الحالة التي نعيشها، ترف الشعارات الديمقراطية والتحضرية، التي تحاول تجاوز مراحل التاريخ والتطور السياسي الطبيعي، الى استنساخ يوتوبيا انسانية تشبه الهدوء الاسكندينافي في السياسة والمجتمع، ربما ترف يساعد في دفعه عشائرية التفكير تحت مظلة "نكايات" في عقولنا التي لم تتحرر من جينات قبلية كثيرة، على مبدأ الاستقواء بأي قوة، تخلخل الأنظمة التقليدية، ولو على حساب مستقبل أشد ظلاما "نحمل همه لما يصير" على حد تعبير أحدهم.

ولا شك أن أبرز حجج راديكاليي الليبرالية العربية في تقبل وجود السلفية ونموها وحمايتها قانونيا وامنيا (غير مبالين بنموها إلى حد بلعها لحماتها قبل أعدائها يوماً ما) أن مجتمعنا العربي متدين بطبعه، والرد هنا واضح وسريع: مجتمعنا لم يكن يوماً متدينا عقائديا، الصحيح أن هذا المجتمع هو مجتمع صاحب دين مجتمعي: الاسلام في كل بلد كان اسلاماً محلياً، يتبع التقاليد والشروط الداخلية، وهنا أشد مخاطر السلفية التكفيرية، بنت الاعلام والنفط الوهابي، أنها تبشر بدين اسلامي يلغي كل تنوع فيه، على شكل التجربة الافغانية، حين محى المال السعودي – حبر المجاهدين العرب حينها، محى التنوع والطرق الصوفية والمدارس المحلية الدينية في افغانستان خلال فترة زمنية قصيرة، ونفس التجربة تعاد اليوم في تونس، عن طريق اغراق الخطاب الديني بالفاشية السلفية في التبشير مهددة الطرق الصوفية لشمال افريقيا على نسق المحو التاريخي الالغائي الكارثي الذي جرى في تمبوكتو.. وهذا أيضاً، ما نحذّر منه في النمو المضطرد لخطاب جبهة النصرة الاعلامي في الوعي واللاوعي السوري الشعبي، الغاء التدين المجتمعي، وتحويل القاعدة الشعبية إلى تدين عقائدي عصبي أهم ما فيه: أصوليته السلفية.

المشكلة مع السلفية والأصولية، أنها نفي جذري للتاريخ، يعني أن تقبل أن الانسانية لم تقدم شيئا في 1400 سنة مضت، وأن تمحي بعظة واحدة (أو ضربة سيف) أربع عشر قرناً من الاكتشافات والعلوم الانسانية والتطور الاجتماعي، وتعترف بصوابية الدعوة إلى العودة إلى ممارسات وسلوكيات كانت على قياس وعاء الاسلام في ظروفه الموضعية حينها، هذا من ناحية فكرية علمية، أما من الناحية السياسية، فالسلفية التكفيرية، يعني أن تسلم أحد أخطر أسلحة الشرق – المساجد – إلى حق الدعوة للقتل والتصفية سواء جسديا او معنويا اقصائيا والغائيا، لكل نوع من الاختلاف، سواء كان اختلافاً دينياً (أقليات – طوائف دينية) أو اختلاف فكري (داخل الجسد السني من صوفية ومذاهب متنوعة وتيارات فكرية ومجددين)، وهنا نصل إلى لب الجدل السياسي: هل من الديمقراطي، قبول أعداء الديمقراطية؟ War_on_the_mind_by_GraffitiWatcher

قبل سنتين، في حديث تلفزيوني شهير، صرخ الكاتب بيار أبي صعب في وجه أحد وجوه التطرف والارهاب الفكري المسلح في لبنان بلال دقماق: لا ديمقراطية لأعداء الديمقراطية.. لا حرية لأعداء الحرية. جملة تختصر الحديث، فإذا كان خلاف بعض اليسار وبعض اليمين على شكل الديمقراطية بين برجوازية واشتراكية، أو على شكل حرية التعبير ودور الدولة بين ليبرالية ومتشددة، يأتي طرف فكري لنسف فكرة التعددية السياسية من أساسها، وربطها بمركز الدين والسنة والحديث دون أي مرجع "وضعي" آخر، ليخرج من يدافع ويبرر تحت حجة حرية التعبير عن وجود هذه الكائنات المشوَّهة والمشوِّهة.

والغريب أن هؤلاء أنفسهم، المبهورون بالليبرالية الحرياتية في أوروبا وغيرها، والمأخوذين بفكرة النسخ واللصق للشعارات دون حساب للتعقيدات الاجتماعية، يتغافلون عن أن النازية، فكر محظور اجتماعيا وقانونيا في بلاد الديمقراطية أنفسها، وأن النفي التاريخي (السيء الذكر) لجرائم الهولوكوست، يعد معاداة عرقية يجرم عليها صاحبها، فكيف نقبل بنازية من نوع آخر، نازية أشد سوءً وأشد اجراماً، حين تحمل ماورائيات الشرق كلها، وميتافيزيكيا الصحراء بكل عاداتها المزينة بلبوس الحرام والحلال، لنجعلها فكرا يحق له الفصل بين الفئات الاجتماعية نفسها، بالحكم بالردة تاراً، او بالكفر تارات، على مجموعات عرقية ودينية وفكرية كاملة.

"لا يغيظني الأصوليون، فهم مؤمنون على طريقتهم الخاصة. ولكن، يغيظني أنصارهم العلمانيون، وأَنصارهم الملحدون الذين لا يؤمنون إلاّ بدين وحيد: صورهم في التلفزيون" قالها محمود درويش قبل سنوات، واليوم نطرحها من جديد، لمصلحة من الغسيل الاعلامي الذي يقوم به كثيرون لثقافة التكفير والذبح والالغاء الفئوي والفكري؟ ثم، كيف نتعاطى بتبسيط ساذج لظاهرة الدعم المالي الكبير والتغطية الاعلامية الهائلة لهذه الظاهرة في كل البلاد.. في تخريب لم يعد يظهر من آثاره إلى خدمات تصب في بحر المشروع الامبريالي التخريبي الأكبر… أعداء أمريكا المفترضين.. في خدمة أمريكا! كأن هذا الذاهب إلى غداء مع الرسول، سيحصل في الجنة على وجبة سريعة من ماكدونالد!

مدونة جوعان على الفيسبوك

Advertisements

الأوسمة: , , , ,

2 تعليقان to “جنون السلفية في ميزان العقل”

  1. Ameera al shehri Says:

    النفط السعودي ياسيد هو الي حماكم وحما لبنان بعد الله من الحرب الاهليه النفط السعودي هو راز اقتصادكم بالمليارات الي بتنضخ لحكومتكم الحراميه .. السعوديه ياسيد كانت ومازالت معارضه للخريف العربي في تونس ومصر باستثناء سوريا الي تتعرض لمجزره طائفيه مريعه

  2. جهاد الراشد Says:

    والله انك يااخي تعسان وهيمان
    اما السعودية الها يوم خاصة من امثالك نعلمهم كيف يبتعدون عن الطائفية
    كنت افتخر بسنيتي على رؤوس الاشهاد اما الان فلا استطيع رفع راسي امام اصدقائي من بقية الطوائف
    قال السعودية والوهابية
    نحن اهل السنة بحاجة لفرمته من جديد ويلزمنا وندس جديد تصنيع الهي رحماني

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: