حلول للأزمة اللبنانية

خضر سلامة

تبعاً للأزمات التي يمر بها لبنان، وانطلاقاً من حس الأمبراطور جوعان، مدير شؤون طق الحنك في طزستان، نقدم إليكم حلولاً عملية مقترحة لحل بعض الأزمات المعيشية والاقتصادية والسياسية في اتحاد المزارع اللبنانية.

أعزائي اللبنانيين، يمكنك أن تقرأ ما سيلي بعد أن تأكل سندويش لحمة فاسدة، تتناول من بعدها دواء مزورا، جالسا على شرفة مبنى مهدد بالانهيار، وأنت تشاهد "إشكالا فردياً" في الشارع.

أولاً في أزمة الكهرباء:

لو أنتجت وزارة الطاقة من الطاقة نصف ما تنتجه من دراسات، كنا ضوّينا الكوكب، وعليه، أقترح أن نستحدث معملاً للكهرباء يعمل على المؤتمرات الصحفية للوزير جبران باسيل، حيث أن كل مؤتمر صحفي يعقده باسيل، ينتج من العواطف والوعود والأرقام والكلام، ما يكفي لإنارة بيوت المواطنين المقيمين والمغتربين سوا.39_4565_1065707499

ثانياً في أزمة السلاح:

بما أن كل مواطن يتسلح خوفا من مواطن آخر مسلح، وبما أن السلاح في البلد أصبح وافرا، أقترح البدء بنزع سلاح قوى الأمن الداخلي، كون توزيع الورد على قطاع الطرق، وقبض الرشاوى، وطلب الديليفيري، لا يحتاج إلى أسلحة.

في موضوع سلاح التكفيريين والأصوليين، تُلحق التنظيمات السلفية بلواء خاص في الجيش اللبناني، تكون مهمته إدارة الأمن في مناطق الكفار بما يرضي الله والنائب خالد الضاهر.

أما في ما يخص المقاومة، فيُجبر حزب الله على تسليم سلاحه، وتقوم منظمات المجتمع المدني بإدارة ووركشوب سترس مانجمانت بين أهل الجنوب والعدو الاسرائيلي يتخلله نشاطات ترفيهية كتفجير ألغام وقنابل عنقودية وأخذ صور تذكارية قرب مزارع شبعا والابتسام للغارات الوهمية فوق الاراضي الوطنية.

ثالثاً في أزمة المواصلات:

يغير إسم إدارة النقل العام إلى إدارة النق العام، ويتم اعتقال كل مواطن "رايقة معو" متفائل ويسير حسب قانون السير، وتوزع كاتالوغات لإشارة السير في لبنان تشرح ما يلي:

– إشارة صفراء: إدعس بنزين قبل ما تصير حمراء

– إشارة حمراء: في وجهة نظر، حابب توقف حابب تمشي، تفضل.

– إشارة خضراء: لا تقطع الطريق، ربما هناك سائق من الجهة الأخرى عنده وجهة نظر.

– شرطي سير: بدك شي منه احكيه واتساب

– سيارة اسعاف: إلحقها ولو إلى الطوارئ

– حاجز شرطة: حط الحزام بسرعة واعمل وجه بريء و.. يعطيك العافية يا وطن

– مقود السيارة: مسند جيد للهاتف أثناء التشاتينغ

– مرآة السيارة: مخصصة لشؤون الميك آب.

– موكب: مسد كول من عزرائيل

– ميكروباص (فان): ملحق بشؤون الموكب

رابعاً في أزمة الاقتصاد:

تنشئ الدولة صندوقا لدعم أصحاب المليارات يشارك في تمويله كل ذوي اصحاب الدخل المحدود، بحيث يتبرع كل مواطن بجزء من معاشه الشهري للهيئات الاقتصادية وأصحاب المصارف ورئيس الحكومة وشقيق رئيس المحكومة ونائب رئيس الحكومة وأصدقاء رئيس الحكومة، من أجل مساعدتهم على تحسين اوضاعهم المعيشية، ويضع وزير المالية باسوورد لقفل الخزينة العامة لا يسلمها إلا للهيئات الاقتصادية والسفير السعودي وممثل البنك الدولي في لبنان.

وتشكل حكومة جديدة من ائتلاف 8 و14 آذار تحت شعار: ما معك تاكل؟ كول هوا.

مدونة جوعان على الفيسبوك

الأوسمة: , , , ,

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: