أنا حائط مبكى

خضر سلامة

لأن ثمة من يريدون الجنة، جعلوا الأرض جحيماً.. ولأن ثمة من يريدون النفط، جعلوا البلاد بئراً.. ولأن ثمة من يريدون المجد، جعلوا الهوية ذلاً.. ولأن ثمة من يريدون السفر.. جعلوا الأرض غربة.

وأنا، لم يعد يغريني شيء، ولا يفرحني شيء، لم يعد يحزنني شيء ولا أكترث لشيء، لست حجراً، ولكنني لست قلباً، أنا حائطُ مبكى بلادي، عجنني الناجون من القذائف بالشظايا، ولونني الزاحفون إلى القتال ببول الجنود العابرين: لم يعد يعنيني أي شيء، أقف على شرفة المذاهب وأصيح بأمتي: ويح غدكم من عار حاضركم.

أنا ظلٌ من ظلال القصف، ولأن الطيور المهاجرة لم تعد، واختارت اللجوء العاطفي في بلادٍ أكثر حظاً، استبدلناها بطائرات الحرب، ولأن الزهور لم يطرقها ربيعٌ واحدٌ منذ ألف عام، استبدلنا عطرها برائحة البارود، ولأن قوس القزح فقد ساقه بنيران صديقة، استبدلناه بالرمادي في المواقف وفي القضايا وفي الشعارات، أنا ظلٌ من ظلال القصف، يرقص الموت حولي، والموت راقص بارع، على عود عراقي، بزيٍّ فلسطيني وبدبكة سورية.Ares_Cuba_2

لم يعد يغريني شيء، المجزرة تأتي في سلة أغراض يومية: القهوة وفيروز والصحيفة.. والمجزرة! لا شيء جديد تحت الشمس، طالما أن الشمس تأتينا على لوح إعلانات في الشارع، لا أحزن لأي موت عابر في الغرب، لماذا يحصل قتلاهم على خبر عاجل على التلفاز، وقتلانا يأتون مكبلين بكلمة “هذا وقد قتل”.. لماذا يحصل حريقٌ في مستوعب نفايات على بث مباشر للحدث، ولا يحصل حريق الشرق ومستوعبات جثثه على عبء قطع برنامج فكاهي واحد؟ لماذا يدخن الغرب سجائره، ثم ينفخ في وجه جنوب الكوكب، فنختنق نحن بدخانهم؟

يا أيها العالم الملعون بعين واحدة، أنا لست برميل نفط، فلماذا تركل جثتي ككرة قدم خارج التاريخ وتتركني أحلق كطائرة ورق، سرقتها الريح من يد طفلٍ شقي، ورمتني لهاوية الغلاف الجوي، أنا لست برميل نفط، لي كبدٌ لم يأكله الخمر بعد، ولي رئة لم يصبها وباء الهم، لي جهاز هضمي ككل الناس، يهضم الحكومات والأحزاب والشعارات والأخبار، ثم يجترها ككل حروبنا، لي جهاز تنفسي أتنفس به فأغص ككل الناس بمخبرٍ في الجو، يا أيها العالم، لا تركلني خارج أجندات الرفق بما تبقى من انسان فيك، أنا لست برميل نفط، لست حجراً، أنا حائط مبكى شعراء أمتي، وفقراء أمتي، ومجانين أمتي، وكل وجوه المقتولين في بلادهم، بنار بلادهم، محفورة كوشم على وجهي.

لست برميل نفط، فهل تتسع الشاشات التي تصنف البشر بشراً، لاسمي كاملاً، حين أُقتل برصاص طائش؟

مدونة جوعان على الفيسبوك

Advertisements

الأوسمة: , , ,

2 تعليقان to “أنا حائط مبكى”

  1. غسان عيسى Says:

    جميل جميل جميل

  2. Sirat Bina Says:

    super like

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: