Blue Gold: من يريد أن يسرق مياه لبنان؟

خضر سلامة

لا تصوتوا لبلو غولد Blue gold لا يجب أن يمر، لا تفعلوا ما يقول لكم التلفزيون اللبناني

كلما تحدثنا عن مخاطر تحويل المجتمع المدني من مفهوم حقوقي تطوعي مستقل إلى مفهوم انتفاعي ينتج دكاكين مفتوحة أمام بورصة استثمارات رؤوس الأموال، الأجنبية والمحلية “الخيرية”، استفز البعض، وغضب آخرون، ولكن، ماذا عن مثال حي؟ يظهر كيف يتسلل رجال أعمال إلى المجتمع المدني، والبرامج الاعلامية، تحت ستار “المبادرة الوطنية” من أجل أن يسرقوا؟ أن يسرقوا أربعة ملايين مواطن لبناني وملايين أخرى من المقيمين في لبنان، سرقة فاضحة تتخطى أبسطة حقوق الانسان البديهية: الماء

في شباط من العام 2013، دُعيت مع مجموعة من الأصدقاء وآخرون، من ناشطين الكترونيين معروفين إلى لقاء تحت سقف شركة علاقات عامة في الجميزة ببيروت، مع منظمة من المجتمع المدني تسمي نفسها “لقاء التأثير المدني”، عرف مدير الندوة نفسه والمنظمة التي تتشكل من “لبنانيين مهتمين بالشأن الخدماتي” عارضاً مشروعاً يسمى “الذهب الأزرق Blue Gold” هدفه، خصخصة القطاع المائي ودخول القطاع الخاص إلى المشروع، مناصفة مع “الدولة”.
وطبعا، ضمن سلة الدعاية والترويج، عرض المنظمون علينا عريضة يراد التسويق لها ليوقع عليها اللبنانيون لتعرض على الحكومة، ومن هذه الطرق الدعائية، حملة تلفزيونية (ظهرت منذ أيام فقط على الاعلام اللبناني، كل تلفزيونات الأحزاب على اختلافها)، وأيضا، طلب من مجتمع الانترنت اللبناني، و”الناشطين” المشاركة في الترويج لهذا المطلب “الشعبي” الخدماتي طبعاً.
اعترضت وعددٌ محدود من الموجودين على المشروع، أولاً، لأنه خصخصة لقطاع حياتي وجودي في الوطن، أهم من النفط والجيش حتى، وهو يُعنى بوجود الفرد وأمنه المباشر، ولا يجوز أن يفتح على استثمارات محلية فما بالك بالأجنبية، بالإضافة لضبابية كلمة “دولة” وتالياً، الفساد الذي سيُراكم عملية التلزيم والمناقصة، وانتهى اللقاء واعتقدت أن الفكرة ماتت لثقتي أن الرأي العام أذكى من أن يبع مائه!
إلى أن أتى الشتاء، شحيحاً كما لم يأتِ منذ زمن، مع توقعات علمية بسنوات جفاف قادمة، ومع تضخم متوقع على الطلب في السنوات القادمة مع عدم وجود أفق لحل سياسي في سورية واهمال الدولة اللبنانية للزيادة السكانية الطارئة بفعل الحرب في الجوار، ما ضخم الطلب على الماء بنسبة 25 بالمئة، مع موارد أصلاً انخفضت بنسبة النصف على الأقل منذ العام الماضي، أي أننا أمام صيف جاف في المنازل وفي القطاع الخدماتي المائي.dont vote blue gold lebanon cih
وهذا الصيف سيتكرر، مع عدم وجود أفق لخطة رسمية لتأهيل القطاع المائي وايجاد الموارد البديلة، سياسة اهمال عودتنا عليها الدولة ولكن… لماذا؟ هل هي مقصودة؟ هل ثمة من يريد أن يحول القطاع المائي إلى ما يشبه القطاع الكهربائي، أي اهمال مقصود وفساد مقصود، من أجل ايصال الناس إلى مرحلة يأس، خصوصا أن الماء أصعب من الكهرباء، لتقبل فكرة الخصخصة؟ هل هناك تواطؤ بين أحد في الدولة، يملك السلطة على كل هذا الاعلام الذي عرض المقطع، والذي يحضر بعضه حسب معلوماتي، لبرامج ترويجية أكبر بالتعاون مع مجموعة رجال الاعمال هذه؟ ماذا يحضر للماء في لبنان؟
إلى أن وصل هذا الأسبوع إلى الاعلام، على جميع شاشات الأحزاب اللبنانية المتناحرة على كل شيء، يعرض هذا المشروع ويدعو اللبنانيين للتصويت، اتفق اللصوص على شيء إذاً! هناك مشروع خطير قادم، عزيزي المواطن، صديقي، رفيقي، خصمي، أياً كنت، هناك من يحضر لتجفيف الماء في بيتك، من أجل اقناعك بحتمية بيع الأنهر والآبار الجوفية وكامل احتمالات انتاج الماء.
وتذكر جيداً وأنت تقرأ هذه السطور غير مبالياً، مهتما بوضع شبه جزيرة القرم أو حرب سورية أو الديمقراطية في فنزويلا أو بخلافات علي وعمر قبل 114 قرناً أو حروب الشوارع والطوائف، تذكر جيداً: لبنان الذي نعرفه انتهى، لبنان الأخضر غزير الماء، والنبع والثلج والأنهر، إلى زوال، الخبراء يتحدثون عن تغييرات مناخية سيدفع أهل شرق المتوسط حصتها الأكبر، أي أن الماء، سيصبح كما السيولة: تتحكم به المصارف التي يملكها رجال الأعمال، الذين يستثمرون باسم المجتمع المدني ودكاكينه، عبر الاعلام المأجور، من أجل اقناعك، وكيّ وعيك.
إنهم يسرقون الماء! لذا، أدعو أنا، خضر سلامة، المواطن اللبناني العادي، كل اللبنانيين إلى عدم التوقيع على هذا المشروع، وأدعو إلى عريضة مضادة من قبل خبراء بيئيين وقانونيين وناشطين مستقلين ومجتمع مدني حقيقي ذو ضمير، لأجل رفض مشروع هذه المنظمة الخاصة، والمطالبة بخطة ماء وطنية من هذه الحكومة، والحكومة اللاحقة.
وللحديث تتمة، مشروع CIH لن يمرّ.

وإلى لحظة كتابة هذه الأسطر، الترويج لمشروع بلو غولد بدأ بطرق واضحة، من الاعلانات المدفوعة الأجر على تلفزيونات الطوائف كلها، إلى مشاركة تسعة جامعات مهمة في استقبال مندوبي هذا المشروع وبعضها حسب شهادات حية، أجبرته الادارة (كالجامعة العربية) على التصويت للمشروع، ووضع الاعلان لمشروع السرقة هذا على قناني مياه الشرب، وفي بعض المقاهي، أي  إنها خطة يشارك فيها الجميع.

أرجو نشر المقال على أوسع نطاق، من أجل رفع نسبة الوعي ضد حملات التسويق لهذا المشروع.

to be continued soon on jou3an’s Blog

الأوسمة: , , , , ,

20 تعليق to “Blue Gold: من يريد أن يسرق مياه لبنان؟”

  1. Imad Says:

    My Friend Khodor , I might agree 100% with you on all what you wrote but there is something very important ! we reject and refuse this project … OK then what ? what will the next step be ? we all see and know the level of actual corruption in the Water sector in Lebanon ! what is the counter plan to fight against water problems they are coming in the few next months and years ! These people are trying to propose a solution ! They are corruption and want to dominate the sector for their own benefit but how are we going to convince the lebanese to reject their program if we don’t give an ALTERNATIVE ? !

    • جوعان Says:

      العزيز عماد، أهلا وسهلا بك
      اسمح لي أن لا أوافقك الرأي، المشكلة مع فكرة الخصخصة أصلا أنها تقوم على هذا الشكل: ليس هناك بديل، فلنخصخص اذا، لا الجواب ليس هكذا، ليس هناك بديل؟ فلنعالج المشكلة! المشكلة ليست أن القطاع غير ذي موارد او غير مربح، بل أن الفساد ينهش القطاع وغياب الرؤية بعيدة المدى (عشرة عشرين سنة استهلاك، مش كل يوم بيومه)
      لهذا كانت دعوتي واضحة، لأجل وضع لجنة تنسيق لمواجهة المشروع واسقاطه قبل أن يصل إلى مجلس النواب لأنه سيصبح بعدها مزادا للرشوة.
      لا يوجد خيارات في الموضوع، تسليم نصف القطاع المائي لشركة خاصة يعني أن القرار ما يسمى في علم السياسة بالأمن المائي، يخرج من يد الدولة إلى يد حفنة من عشرة أشخاص مستثمرين! هل تدرك خطر ذلك الاستراتيجي؟ أعرف أن المواطن العادي لا يعرف، وهنا دور المهتمين بمواجهة المشروع، وضع اقتراح يقدم للمجلس النيابي الجديد القادم والحكومة، لانشاء هيئة وطنية لادارة قطاع المياه من قبل مختصين.

  2. خبر عاجل: لبنان يبيع مائه… | موقع جنوب لبنان Says:

    […] مدونة “جوعان“ […]

  3. Gassia Says:

    That’s a great article. Thank you for all the info.
    As a regular citizen, who doesn’t understand much on how the ‘mafia’ works, wouldn’t this be a good thing? In the business world, privatization is a good thing (unless it’s a monopoly) cause it will lead to competition which will offer the citizens relatively the best.

    Using this new way, the company will have the profit incentive which .will push them to cut costs and be more efficient

  4. روني كرم Says:

    26182 شخصا صوتوا على الموقع حتى الآن.
    كل هؤلاء هدفهم الأول والأخير الماء.
    كل المشاريع في لبنان مشبوهة وخصخصة المياه ليست أول مشروع من هذا النوع. لكن بدون بديل لا يمكن إقناع الناس أن هذا المشروع ضد مصلحتهم، والتوقع بأن الإصلاح هو الحل، فيه الكثير من السخافة والتبسيط لواقع لبناني مليء بالفساد والسعي وراء المصالح الخاصة.
    لا أحد يأبه بلبنان ولا شعبه. بالأخص أصحاب رؤوس الأموال والسياسيين. ولا حتى شعب لبنان العظيم يأبه لما يحصل له.

    • جوعان Says:

      العزيز روني، قريبا نحن بصدد تشكيل هيئة تنسيق بين ناشطين وتيارات وجمعيات، من أجل وضع مشروع بديل يعنى بتأهيل قطاع المياه العام وتحديد مسؤوليات الوزارات المعنية، مع مجموعة مختصين، لرفع الصوت عاليا وتحميل الحكومة التي ستنظر في هذا المشروع مسؤولية تاريخية عن بيع القطاع بوجود دراسات تثبت قدرة الدولة على القيام بمهامها لو ارادت.

  5. Abbass Baalbaki Says:

    عزيزي الأستاذ سلامة,
    أنا ايضاً استغربت ألإهتمام المفاجئ لجميع الأطراف السياسية بالموضوع, كما تسائلت عن مصادر التمويل الكبيرة اللازمة للحملة الدّعائية التي كان من الممكن أن تحسن الكثير لو صرفت في مشروع فعلي لحماية المياه ومن ثم استخدم المشروع كنموذج لتشجيع مشاريع أخرى.
    بالنسبة للحلول التّقنية للحفاظ على استمرارية الثّروة المائية فهي موجودة وتستطيع الدّولة بدون ال”خصخة” تطبيقها بل تطبيقها اسهل بدون خصخصتها لأن معظمها يقع ضمن الملك العام. أقول ذلك لأني باحث في مجال التكنولوجيا البيئية (خصوصاً مجال المياه) في الجامعة الأميركية في بيروت ومستعد لأبرهن أنه باستطاعة لبنان الحفاظ على ثروته المائية عبر القطاع العام (من دون فساد إداري طبعاً).
    بالنسبة للمشروع فإن العناويين الرئيسسية المرفوعة تبدو ايجابيية بل تبدو واعدة فهو يعد بتخفيض كلفة المياه وتخفيض عدد السّدود وجعل مصلحة المياه تدر أرباحاً أكثر! مع ابحاث تؤكد ذلك
    يبقلا السؤال اين هي الأبحاث؟ ومن قام بها؟

    • جوعان Says:

      الصديق عباس، شكرا على ردك، وأتمنى أن تتواصل معي على صفحة الفيسبوك، لنبق على تواصل قريبا ضمن خطة عمل نحضر لها لمواجهة المشروع.

  6. tarek ammar Says:

    انا شخصيا شكيت بالمشروع لأن ما كان واضح. وقريت شو كتبت بس مش واضح هني شو مشروعون. يا ريت التوضيع بمعلومات

  7. Mihaiela ungurianu Says:

    لولا اللصوص … لما قتل صوص… إن البياعين يتاجرون في كل شيئ بالماء و الكهرباء بالنفط و الغاز بلقمة الخبز ..بأعراض الناس يتاجرون… بالدماء… هل يحتج المتاجر به؟؟ و بحقه بالحياة و الكرامة …لبنان ليس لشامير جع جع و لا لجيش لحد أو سعد حداد … لبنان ليس للخريري و لا لفطفط لبنان ليس ملك ( الأم الحنون فرنسا) لبنان وطن و الشعب هو المالك الحقيقي للأرض و السماء و الماء و البحر و الجبل و الكرامة…. فهل يدافع اللبنانيون عن حقوقهم ؟؟؟!!

  8. Rita Chemaly Says:

    I understand you fully Khodor,
    I was skeptical when I watched the tv ad, and the huge branding related to that project.
    I am afraid on Lebanon’s water security too
    ! I mean our national asset will be in the hands of some “partenaires particuliers” and Lebanon citizen’s will loose their water the way they pay for mobile communication the most expensive bills!

  9. bilal berjawi Says:

    kalemak manti2e w salim ya 2estez khodor, bs bade is2lak shi, kel hal 7oukoumet li mar2it 3a lebnen shiftilak shi 7ada shtghal la masla7it l watan?
    ana bfadil ino yije qita3 5as ytali3 hal sarwe w yesro2 nosa w yetreklna nosa ahsan matdala madfoune bil 2abar aw 3m trou7 hader l2ene akid ino ma7ayije wala 7oukoume w tishtighil bi damir

  10. Rabih Lebnen Says:

    Kindly listen to Dr. Sayegh (CEO of CIH) on the link below VDL (93.3 FM), clarifying the Blue Gold plan in an interview
    http://bluegoldlebanon.com/blue-gold-on-wein-sar-vdl
    I think it is good to discuss the issue on this basis.

  11. BlueGold Lebanon Says:

    Dear Khodor, kindly listen to Dr. Ziad el Sayegh (CEO of CIH) on VDL (93.3 FM), clarifying the blue gold plan. It will be good to discuss the issue on this basis.

  12. reem hamdan Says:

    بالحقيقة كل يلي بشوف الدعاية عل الtvبفكر المي مش لح تروح هدر متل ما ما عم يصير و بعد هيدا بدن يسرقو حقنا ؟؟ لسا ناقص هيدي …

  13. mkleit Says:

    قام بإعادة تدوين هذه على Kleiteria and commented:
    إن أردتم مثال حي على كيفية استغلال “الخدمة العامة” في سبيل “المصلحة الخاصة”، جربوا مشاريع في لبنان.
    بقلم خضر سلامة (مواطن جوعان):

  14. Remy Says:

    Nice lucid article and I approve many of your points, especially the fact that 1.5millions were paid by these kind men in their marketing effort to attract the necessary votes to make the legal framework for their investment.
    The legal framework in question is some kind of governor-managed entity like the Central Bank of Lebanon. Something That would stand for a talkshowish political image, but is utopian in a country with such corruption because that would set the ground for the citerne guy stealing 100$ everytime I want to take a shower to make me pay at both the citerne and the regular waterworks. It ends up funny when u are flooded with water but still managed to wake up at the sweet melody of 50 tons of water sold at 50$/ton. Funny to be that foolish. The truth is that when shit matters common sense doesn’t any more. At the next elections, I assure you my family as well as yours will vote for one of the two partners who only accept to initiate the election process when it suits them. Your kin are my kin’s enemies thus I will fight you. The people try and prove Darwin wrong as it’s been happening in Lebanon for a while now, evolution is so overrated when you have 3.9g internet on your iPhone5. But then again what? The youth in Lebanon is about instagram not about claiming rights.
    I am interested in blue gold because it could get me work. We pride ourselves in the army of engineers we have but they have nothing better to do than cram more buildings in overcrowded areas. They claim they want to boost the private sector by efficiently augmenting the value and availability of water, they’re not here to just build a couple of dams and Crop some cash out. The plan they announced is nicely put up, enviromentally sound and all. In a capitalist point of view this is the best way to get water to be available without refilling your tank every couple days nor asking:wein ldawleh? If anything we’re capitalists so why not encourage when someone has this motivation?
    If an alternative is being prepared I’d love to hear of it because we need industries to create any real value, the industry of water being an essential infrastructure at The same title as power or roads.
    You want the state to do the job? Are you sure?
    Will it’s purpose be fulfilled? Will people have better water at low cost? Or the lack of goodwill will make it stagnate?
    The state could make another record most expensive contract like sukleen’s and get an average service for it. People would talk about it for 3days and then switch to Adel Karam’s talkshow. That’s the reality of the proud cedar’s people, and it’s a democracy so the majority decides of your reality.
    Don’t get me wrong I would love a state-controlled water that WORKS, but I think we smoked too much Marx to still be able to dream about it
    Thank you for the nice article khodor, looking forward to meeting you and sorry if I sound bitter.

    • جوعان Says:

      أهلا فيكِ ريمي، أدعوك لمتابعة مقالي الثاني الذي سيتبع عن بلو غولد
      أما بالنسبة للبدائل، فنحن لا زلنا نعمل على وضع إطار ما علمي ذو خبرة وكفاء من فريق من المتطوعين والمهتمين لوضع خطة بديلة.. ربما تبصر النور قريبا.

  15. Asaad Saleh Says:

    Seems you work to keep the Lebanese sh3b Jo3an and now you insist to make them shab 3atchan, think twice think positive. read and review before you influence other people, in case you are

  16. Tarek Says:

    This is my scientific opinion
    http://beirutntsc.blogspot.com/2014/04/why-blue-gold-is-starting-to-make-sense.html

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: