مرجوحة في شعر رابونزيل

خضر سلامة

*رابونزيل هي شخصية في قصة ألمانية للأطفال جمعها الأخوة غريم ويعتقد أنها متشابهة مع قصة الأميرة رودابه في ملحة شهنامه الفارسية.. وتروي قصة أميرة يستعمل حبيبها ضفائر شعرها الطويلة، ليصعد إلى لقائها..

 

لست حزينا

لست سعيدا

لم أصبح حجرا تماما، ولكن قلبي أرخى عصاه وجلس عند قارعة الصدر، ولم يعد يتدخل بشؤوني اليومية، لم أعد أشعر بالخوف منذ زمن، وهذا أمر سيئ، لا أشتاق ﻷحد، لا أفكر بأحد، لا أشتهي نوعا من الحلوى ولا أتذكر موعد عرض فيلم أحبه.
لا تشغلني الخلافة الجديدة، ﻷنها تأتينا بلا شعراء هذه المرة، وكل خلافة بلا شعراء لا تدوم، لن ترجم الكعبة كما فعل غيرها، ﻷن الله غير مكان اقامته، لن تجد حلاجا واحدا تشنقه كما فعل غيرها، ﻷن الصوفيين تركوا الحب ويعملون في التجارة اليوم، لن تقتل اللغة العربية كما فعل غيرها، ﻷن الضرب في الميت حرام شرعا.

لا أكترث للخراب في المنطقة، فالخراب في يومي أكبر بكثير، ثمة مجزرة تحدث كل يوم بحق ذكريات وأمكنة وأسماء في داخلي، بداعي الواقعية المفرطة في عصر الذاكرة القصيرة، ثمة قصف يومي على أعصابي من زحمة الناس والاحتمالات والكمبيالات والافكار الجاهزة للكتابة، ثمة تقسيم تفرضه الطوب الكبرى على مبادئي: حرية ضد الوطن وشعب ضد الشعب وسلام ضد السلامة وحروب دون طائل.

أنا بشريٌّ من كوكب الأرض، يتكلم العربية بطلاقة عصفورٍ يلفت انتباه فوهات البنادق إلى حنجرته، فيدفع ثمن تحرّشه بضجيج آلات الطباعة المدفوعة الأجر، أسكن في ظلال الناس، أكبر كلما اقتربت شمس الحب من وجوههم، وأتقلّص كشمعة تذوب، كلما غابت، ألعب كما الأطفال لعبة النرد، وحين أخسر، أرهُن فرحي للتجار، وحين أربح، لا أكسب سوى متعة المحاولة.Image

أنا بشريٌّ من كبد هذا الكوكب، من شرق المتوسط تحديداً: أحاول أن أحافظ على ما أورثتني الممالك المندثرة من وصايا: لا تهاجر عن ناسك، لا تنسى أحبابك، لا تترك قلمك ولا تحمل مظلة تحت المطر… فالمطر لا يزورنا كثيراً.

أنا من هُزِم لسنوات، ﻷنه لم يختر يوما معركة، بل وجد نفسه عابرا في وسطها، أنا آخر ما تبقى من مشاعر ثقيلة الظل، في قهوة منكوبة على شاطئ البحر تحت حذاء فندق جديد، أتمسك ببلاد أحببتها، قرأت عنها وعشقتها، أتمسك بقصائد وأغان وطنية، وأسماء قادة وشهداء لا يذكرهم كثيرون، أتمسك بوعود وأحلام، وألف طفل لا يعرفون أين يحطون كل يوم، لا أريد أن أنقرض، فأنا لا زال لدي ما أقوله.

“أريد أن أحيا، لا أن أنجو”.. أريد أن أعيش المرحلة، لا أن أحتمي بأحد حيطانها، أريد أن أجد شعرا طويلا كشعر رابونزيل قي القصة، أصعد على ضفائر الجميلة إلى شرفتها، كي أراقب وإياها غروب الشمس فوق المدينة.

وأذكرها، أني سأهديها يوما كل المدينة.. بأبطالها ولصوصها وخمرها وكتبها، بفرحها وحزنها وضوئها وعتمتها، سنطفئ عواميد إنارة رصيف البحر قبل الفجر بقليل، كي ينام أهلنا لمرة واحدة دون خوفٍ من أن يأكل وحش الحكاية أولادهم.

الأوسمة: , , ,

2 تعليقان to “مرجوحة في شعر رابونزيل”

  1. وائل البحار Says:

    رائع جدا ..

  2. عابد Says:

    قام بإعادة تدوين هذه على جمعية الستين الوطنية التأسيسية.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: