سنودن القطاع المصرفي برسم الإعلام اللبناني

يقول البعض أن هيرفي فالسياني قد يكون “سنودن القطاع المصرفي” إذا ثبتت صحة المستندات التي سربها عن الحسابات السرية في مصرف HSBC ​

ورغم أن الضجة تثار اليوم بعد أن أنشأ 130 صحافي استقصائي من حول العالم موقعاً لنشر المعلومات عن هذه اللائحة بالتعاون مع جريدة لوموند الفرنسية، إلا أن قضية فالسياني قديمة جداً وتعود إلى عام 2007، وقد أغارت المخابرات الفرنسية على منزله وصادرت اللائحة عام 2008، كما حاول بيعها للقضاء الأميركي الذي فضل الدخول في تسوية مع المصرف قبل سنوات، وسبق لصحف عالمية أن غطت قضيته مراراً بين عامي 2008 و2013 قبل أن يهتم العالم بها اليوم.

إلا أن الجديد اليوم هو تسريب بعض الأسماء: من الممتع حقا أن تجد أسماء كسلطان عمان وملك الأردن وبندر بن سلطان ورئيس مصر المخلوع بالإضافة إلى الأسرة الحاكمة في البحرين وملك المغرب وصهر الرئيس التونسي المخلوع، في هذه اللائحة.. رغم أن عدم نشر الأسماء كلها دفع البعض للتشكيك في نوايا المجموعة الصحفية واستخدامها للقضية بأهداف انتقائية.

ترتيب البلاد حسب مجموع الأموال   المخبأة

ترتيب البلاد حسب مجموع الأموال
المخبأة

الغريب أن الإعلام اللبناني الذي يتحرك من أجل موزة زيزي لم يتفاعل بعد كما يجب: خصوصا أن هناك حديث عن أن أكثر من ألفي لبناني متورط في اللائحة التي تحوي أكثر من مئة ألف إسم من حول العالم.. بعض الأسماء واضحة والأخرى يمكن استنباطها من خلال أسماء الشركات المتورطة على قلة ما نشر من معلومات حتى الآن، فيما يحتل لبنان المركز الثاني عشر في مجموع الأموال المخبئة عن مصلحة الضرائب فيه من قبل شخصيات عامة: أكثر من أربع مليارات دولار.

مفتاح القضية قد يكون في لبنان، فعشيقة فالسياني السابقة ومساعدته، لبنانية تدعى جورجينا مخايل (وهي رفعت دعوى قدح وذم على فالسياني).. وهي رافقته في زيارته عام 2008 إلى لبنان حيث التقى بأربع مصارف عرض عليهم اللائحة وحاول أن يبيعهم إياها وقال أنه تعرض لضغوط اسرائيلية لكشف معلومات عن حسابات لمسؤولين من حزب الله وصلت إلى حد اختطافه -كما زعم- من قبل الموساد.

للأسف لم تنشر اللائحة كاملة حتى اللحظة… إلا أن قضية التسريب لا يبدو أنها ستنتهي قريباً، فهل يتحرك الإعلام اللبناني للغوص في قضية فالسياني ولوائحه وسبر أغوار الأسماء اللبنانية التي تهرب أموالها خارج البلد وتخفيها عن الضرائب وعن ضرورة التصريح عند تولي ومغادرة المناصب.. لا سيما إذا كان من ضمنها شخصيات عامة من كل القطاعات: سياسية وأمنية واقتصادية كما هو الحال مع الأسماء التي نشرت حتى الآن، وهل يستحصل الصحفيون على حقيقة ما حصل مع فالسياني خلال زيارته للبنان، ومن هي المصارف التي عرضت عليها اللائحة، وما علاقة HSBC لبنان بالمصرف الأم وهل لعب دوراً في تهريب أموال المتورطين؟

أسئلة كثيرة… تضعها مدونة جوعان برسم الإعلام اللبناني والنيابة العامة التمييزية لتتحرك كما فعل القضاء في أكثر من دولة حتى الآن في موضوع يمس المصلحة العامة.. خصوصا أن الواضح أن الدول تملك القدرة على الدخول في تسويات تعيد جزءًا من الحقوق إلى الخزينة العامة (الولايات المتحدة حصلت على قرابة ملياري دولار من المصرف مثلا فيما استعادت اسبانيا حوالي ثلاثمئة مليون ونصف من الأموال المستحقة)

الأوسمة: , , , , , , , ,

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: