Posts Tagged ‘الاتحاد العمالي اللبناني’

مسرحية الاستقلال اللبناني

22/11/2012

خضر سلامة

حدث في مثل هذه الايام من عام 1943، قامت القوات الفرنسية (بالحقيقة كانت قوات سنغالية مرتزقة تنوب عن الفرنسيين في لبنان، ولكن اللبناني لا يهون عليه ان يعترف بذلك ويفضل ان يدعي ان من احتله “أبيض”)، قامت هذه القوات، باعتقال صندوقة بطاطا لبنانية فيها رؤوس كثيرة: بشارة ورياض وسليم وعبد الحميد وعادل وكميل، اقتيد الزعماء (اثنان موارنة، اثنان سنة، واحد كاثوليك وواحد شيعي) دون تمثيل درزي إلى راشيا، بسبب انشغال وليد جنبلاط ليلة الاعتقال بمقابلة مع مارسيل غانم.

على كلٍ، اعتقل القادة اللبنانيون تحت ظروف قاسية، قطع الفرنسيون كونكشن الانترنت عن القلعة وصادرو آيباد الزعماء، واوقفوا خدمات البلاكبيري، فلم يستطع رياض التواصل مع اصدقائه الانكليز، وتم تعذيب الرئيس بشارة نفسياً بمصادرة قبعته والباسه حطة وعقال، ما جعله يشعر لوهلة انه عربي، اما فتى العروبة الاغر، كميل شمعون، فتم وضعه في زنزانة واحدة مع ثلاثة فلسطينيين، ما جعله يعترف بكل شيء، كما لم تسمح ادارة السجن للمعتقلين بمشاهدة آخر حلقة من مسلسل مهنّد، ما دفع منظمة الصليب الاحمر الدولي لمناشدة الفرنسيين بتطبيق معاهدة جنيف، والسماح لمريم نور بزيارة المساجين.

بعد هذه التصرفات الهمجية من الاحتلال الفرنسي، قامت مجموعة من الشباب الوطني اللبناني، بتشكيل أن جي أو، وقدموا طلب تمويل الى الUs aid، نظموا على إثرها ندوة ضخمة، أرعبت القوات المحتلة، أتبعوها بمداخلة على قناة الجزيرة، فضحوها فيها الجنرال ديغول وعرضوا صور عارية له، لم تقتصر المقاومة اللبنانية فقط على تشكيل أن جي أو، بل قامت مجموعة شباب أخرى، بفتح مجموعة على الفيسبوك، دعوا فيها لمقاطعة برج ايفل، والتصويت لمغارة جعيتا، الفنانون اللبنانيون لم يغيبوا عن الحدث، إذ أدت الفنانة صباح ديو مع الفنان انريكيه اغليسياس، ولبس الفنان عاصي الحلاني جعبته العسكرية وركب حصانه وصور فيديو كليب وطني قلن فيه انو لبناني.

Special-PrizeAres-Cuba

بعد هذا التوتر في البلد، وبخطوة تضامنية من الاشقاء العرب، ومع استمرار اعتقال القادة اللبنانيين، قام الملك السعودي عبد الله عبر قناة روتانا، بعد كليب هيفا مباشرة، بتهديد فرنسا بمقاطعة أمراء آل سعود لكازينوهات باريس، واطلقت المخابرات السورية تحذيراً الى السفارة الفرنسية بدمشق من “اعتصام عفوي” يقتحم السفارة فجأة ويحرقها، أما المجلس العسكري المصري فأعلن عن اعتقال اربع اصابع خارجية، وست أيادي خفية، تعبث في الوضع اللبناني.

أما في لبنان، تعرض الرئيس امين جميّل لحالة اغماء لأن الفرنسيين لم ينتبهوا لوجوده ونسوا اعتقاله، واجرى النائب السابق مصطفى علوش، ورئيس حزب البعث فايز شكر، مناورة عسكرية مباشرة على قناة الام تي في، كتحذير للقوات الفرنسية، أما رئيس الاتحاد العمالي غسان غصن، فقد دعا إلى اضراب عمالي اذا لم يتم الافراج عن القادة، ولكن تدخل المفوض السامي الفرنسي نابي برّي، اجبر غصن على الغاء الدعوة، ومع تدهور الاوضاع، قامت فرقة خاصة من رواد بارات الجميزة، بالتعاون مع رابطة رواد المعاملتين، وادارة كازينو لبنان، بعملية كوماندوس، احتلوا على إثرها اذاعة نوستالجي، وبثوا منها اغان لعبد الحليم حافظ.. أمام هذا التصعيد، أعلن الاحتلال السنغالي، الفرنسي، الاحكام العرفية، وقرر بهمجية منقطعة النظير، معاقبة الشعب اللبناني عقاباً جماعياً عبر… اطلاق الزعماء وتسليمهم الحكم، واستلموا منذ حينها، هم وسلالاتهم، حكم الوطن لبنان، حراً سيداً مستقلاً.

أخيراً، يستطيع المعجب بمسرحية الاستقلال، وهذه الكذبة التاريخية الكبيرة، أن يشتري أي نسخة من كتاب تاريخ لبنان، ثم يبله بمياه ساخنة، ويشربها صباحاً على وقع النشيد الوطني، وابحثوا ايها اللبنانيون، في تاريخكم المزور، عن من ينصف المقاومين الحقيقيين الذين اغفلهم لبنانكم هذا: ادهم خنجر، ملحم قاسم، صادق حمزة.. وغيرهم، ممّن استبدلهم التاريخ الكاذب، بحفنة بذلات رسمية، وعملاء وتجار

مدونة جوعان على الفيسبوك

جمهورية الكازينو

26/04/2012

خضر سلامة

ماذا يعني هذا الفجور العلني في عصر نهوض الشعوب، هذا السبات الطويل للعق في بلدنا؟ ماذا يعني، أن تقوم حكومة تشارك فيها قوى، من نوع “حزب مستضعفين”، و”حركة المحرومين”، وتيار “إصلاح”، وحزب “اشتراكي”، أن تقوم هذه الحكومة بالذات، بالتفوق على الحريرية السياسية في الإفقار وفي ذبح الطبقة الوسطى، بصفيحة بنزين بأربعين ألف ليرة، وبربطة خبز، سرق منها رغيف للمرة السادسة.

كيف تسمح هذه الحكومة لنفسها باستغباء الرأي العام إلى هذه الدرجة؟ يبقون على سعر الربطة، ويغيرون وزنها، ربطة الخبز التي كانت قبل سنوات قليلة، 1500 غرام، أصبحت اليوم 900 غرام. هل تعي ذلك عزيزي المواطن؟ هل لديك تعليق؟ أي تعليق؟

صفيحة البنزين أغلى من السيارة، وربطة الخبز عرجاء، حكومة كلنا للعمى، تبالغ في تبرير عجزها وفشلها، بفشل من سبقها، كأن جرائم الحريرية تبرر جرائم الوافدين الى السلطة، فغداً، يأتي رئيس جديد، يفقر أكثر، ويحمل سلفه الميقاتي المسؤولية، وهكذا دواليك! حكومة لا تجد عند سؤالها عن أزمة الكهرباء، والبنزين، والخبز، والبطالة، غير سب من سبقها، دون أن تقول لنا، ماذا يفعل المواطن في هذه الأثناء؟

ماذا نفعل؟ أسعار كل الأشياء ترتفع، إلا أسعارنا نحن، تنخفض، تنخفض، تنخفض كأنها وزن ربطة خبز، أو كأنها نمو اقتصادي، كل الأشياء ترتفع، إلا كرامة المواطن، وقدرته الشرائية، تنخفض. (more…)

فقط في لبنان

02/04/2012

خضر سلامة

فقط في لبنان، وزير عمل يكون مع حقوق العمال، والاتحاد العمالي يكون ضدها!
فقط في لبنان، الهاربون طوعاً واختياراً الى دولة عدو، هم “مبعدون”
فقط في لبنان، تنتهي سلطة رئيس الجمهورية عند باب قصره.
فقط في لبنان، تصرف اربعين مليار دولار على قطاع الكهرباء، وتظل بحاجة الى خمسين دولار شهريا اشتراك مولد الحي.
فقط في لبنان، يختلف المواطنون على ادانة تعدي دولة جنوباً او دولة شرقا، على الحدود الوطنية.
فقط في لبنان، تحتاج الى توازن طائفي حتى في تنفيذ احكام الاعدام!
فقط في لبنان، نفس الذين سحلوا وقتلوا وعذبوا العمال السوريين في الخمس سنوات الماضية، مع حرية الشعب السوري اليوم.
فقط في لبنان، 70 بالمئة من الأراضي الوطنية لا تزال بنظر السلطة “اراضي ملحقة” بالعاصمة.
فقط في لبنان، تدعم الدولة قطاع التعليم الخاص بضعفي دعمها لقطاع التعليم الرسمي18536-1
فقط في لبنان، مصروف الدولة على محكمة دولية لمواطن واحد، هو نفس مصروفها على قطاع الزراعة الذي يعنى به 15 بالمئة من المواطنين.
فقط في لبنان، تُصرف تعويضات الدولة عن العدوان الاسرائيلي بعد ست سنوات من العدوان.
فقط في لبنان، يدخل الأوروبي والأميركي بدون تأشيرة إلى البلد، ولا يحق للفلسطيني المقيم زيارة حدود بلده.
فقط في لبنان، يمنع جمهور كرة القدم من حضور المباريات لتجنب المشاكل الطائفية، ويُسمح بانشاء تنظيمات سلفية تكفيرية!
فقط في لبنان، تفتخر اجهزة المخابرات باعتقال عميل بعد تعامله لعشرين عاماً مع العدو، وتسمي ذلك انجازاً.
فقط في لبنان، يُجاهر البعض برفضهم تجريم العنف ضد المرأة، فيصفَق لهم!
فقط في لبنان، التحدث عن المقاومة والعداء لاسرائيل، يعني احتسابك حكماً على طرف طائفي، والتحدث عن الحرية والدولة، يعني احتسابك على طرف طائفي آخر.
فقط في لبنان، يعرف الأزلام أن الزعيم سرق، وأن الزعيم قتل، ويسبحون بحمده ويستغفرونه.
فقط في لبنان، يُعجب الجميع بفحولة من يحمل رشاشاً، ويسخرون ممن يحمل كتاباً.
فقط في لبنان، تحتاج إلى تبرأة نفسك من صفة مثقف، ويختال الأزعر بصفته.
فقط في لبنان، ترتفع صور الزعيم، ويأكل الزمن من ألوان صور الشهداء.
فقط في لبنان، يختلف الشعب على حسابات التاريخ وحسابات الجغرافيا، ويتفق الزعماء على حسابات الرياضيات.
فقط في لبنان، الأبنية المهددة بالانهيار يشغل بال الرأي العام لأسبوع، والاغذية الفاسدة تشغل بال الرأي العام لأسبوع، وزيادة الأجور تشغل بال الرأي العام لأسبوع، وأزمة الكهرباء تشغل بال الرأي العام لأسبوع، فقط في لبنان: الرأي العام على قفاه ختم مدة صلاحية لأسبوع فقط!

 

هل قلت فاسد؟

18/03/2012

خضر سلامة

ضمن خطة الحكومة لمواجهة أزمة الأطعمة الفاسدة، قرر الوزراء تجميد إقرار زيادة الأجور وبدل النقل، كخطوة في سبيل القضاء على ما تبقى من القدرة الشرائية للمواطن فلا يشتري اي طعام مؤقتاً، أو دائماً… كما طلبت من المواطنين تعليق مصل إلى حين الانتهاء من مصادرة المواد الفاسدة جميعها.

A_bad_comedian_with_food_splattered_on_him_101028-218637-264009

من جهة اخرى، داهمت القوى الأمنية مزرعة أبقار في بلدة “ما خصني” قضاء “وقدر”، وقامت باعتقال ثلاثة أبقار ضبطن وهن يتعاطين مواداً مخدرة وثلاثة خواريف في أوضاع مخلة بالآداب، كما صادرت القوى الأمنية أربع دجاجات بحالة سليمة، بناء على طلب حرم الضابط المسؤول الي “مش عارفة شو بدها تطبخ”.

هذا وعرف أن من ضمن المضبوطات كما أصبح معروفا كميات كبيرة من اللَحمة الفاسدة، بجميع أنواعها، حتى “اللُحمة الوطنية” وُجدت فاسدة ومنتهية الصلاحية.

ولم يستثن العفن الخضار، فوجدت صناديق من الخيار الوطني الفاسد، والعفِن جداً، وهو يستهلك في السوق منذ الاستقلال، خيارات شعبية أخرى وجدت فاسدة وعليها تواريخ إعادة صلاحية مزورة مراراً، مرة بختم الطائف، ومرة بختم الوكيل السوري، ومرة بختم السفارة الأميركية.

ماذا عن المعلّبات؟ قوى الأمن أفادت أنها صادرت انتخابات معلّبة يتم تكريرها كل فترة، ووسائل إعلام معلّبة عتيقة يتم تقديمها للمستهلك على أنها من انتاج مزارعنا الخضراء، وهي من انتاج حظائر غربية، وتاريخ معلّب يعيد نفسه أيضاً.

(more…)

شربل نحاس: الوزير لا الأسطورة

22/02/2012

خضر سلامة

هو ليس أسطورة بالشكل الذي يرسمه البعض له، هو مجرد وزير الفارق بينه وبين غيره، أنه قام بواجبه، وأنه طبيعي المشاعر والسلوك من حيث التفاته الى المنفعة العامة، لا الخاصة بأموال أسياده كما باقي الوزراء، استقال شربل نحاس بعد معركة خاضها وحده مع كتلة كبيرة من الفاسدين اللبنانيين الملقبين بالسياسيين، والذين يملكون جمهوراً عريضاً للصدفة، كان نحاس وحده من يدافع عن حقوق هذا الجمهور الطبيعية والانسانية والاقتصادية بوجه آلة السرقة المرعية الاجراء منذ عهد حكومات الطائف إلى اليوم، أما خصوم نحاس، وقتلته سياسياً، فهم.

1. رئيس الجمهورية: فخامة "المفاجئ" بأن نطق أخيراً! انتصر رئيس الجمهورية ميشال سليمان على شربل نحاس، الرئيس الذي لم نسمع صوته خلال عهده كله، والذي يعتبر أحد أسوأ رؤساء الجمهورية بمحدودية صلاحيته السياسية، وصلاحياته الشخصية، وعدم قدرته على اتخاذ موقف سياسي واحد واضح، فضّل أن يحارب نحّاس لأنه العائق الوحيد أمام حكومة يريدها أن تختم عهده بأقل الخسائر الممكنة، قال أن استقالة نحاس خبر "جيّد"، ولم يخبرنا، ماذا عن كل أحداث عهده الأمنية؟ وتضخّم الدين العام؟ وغلاء المعيشة؟ وارتفاع أسعار الشقق؟ والجمود الحكومي وانهيار القطاع العام ونمو الفساد؟ أليس كل ذلك، خبر جيّد لمقعدك الوثير في قصرك الرئاسي المعزول عن الشعب العاديّ؟nahhas1

2. رئيس الحكومة: نجيب ميقاتي ليس غريباً، هو رجل أعمال لا رجل دولة، ابن الحريرية الاقتصادية أو شريكها أو منافسها، المهم، أنه يحمل نفس الفكر القهري للطبقات الدنيا، والمتعامي عن حقوق الشعب مقابل رضا طائفته أولاً، ورضا البنك الدولي وعلاقاته العاطفية الحميمة بأصحاب المصارف والأموال، الذين يهددهم فكر نحّاس.

3. ميشال عون: هذا المحارب المهزوم في معاركه، اختار الأصوب لمستقبله الانتخابي قريباً، فتيار عون ليس إلا نتاج دعم شركاتي متواصل من كبار المتمولين المسيحيين في لبنان، من أصحاب الشركات الكبرى والمحتكرين، لا يمكنه ولم أتوقع، أن يكمل المعركة إلى النهاية، هو أراد هز العصا أمام ميقاتي ووجد هذه المعركة الأسهل للتخلص من نحاس العبء من جهة، والحفاظ على مصالحه الاقتصادية من جهة أخرى، والخروج بمظهر بطل انقاذ الحكومة من جهة أخيرة.

4. حزب الله: الحزب الذي اختار شعار المستضعفين في الثمانينات، يبدو أبعد الأحزاب في الحكومة اليوم عن ذلك، دخل حزب الله بازار السلطة وغرق فيها، أصبح عالقاً بين هم الحكومة، وهم قضاياه خارج الحدود، ونسي أن التصالح مع الفئات الشعبية أهم من تصالح الفرقاء، وأن السلطة تفقده حاضنة الشعب التي كانت كفيلة بانقاذه في مراحل حساسة من نضاله العسكري، نأى حزب الله بنفسه عن معركة نحاس، واختار أن يلتزم الصمت، والصمت في حرم السلطان الميقاتي الجائر، خطيئة.

5. نبيه بري: أشعر أن برّي اليوم أهم الرابحين، ذعر بري عند بداية تحالف حزب الله مع عون صاحب شعار فتح الملفات، ولكنه ارتاح حين رأى عون مدجناً شيئاً فشيء، وأزعجه وجود نحاس، لأنه خارج عن مدارس حزبية تشبه مدرسة بري الخاصة: الفساد أولاً، لا يملك نحاس مهارة بري في التحايل على الدستور، أو في ايجاد المخارج القانونية للمخالفات الحكومية والنيابية، لذا كان لزاماً إخراج من يستطيع أن يعلّم على "الاستاذ".

6. الرابع عشر من آذار: قوى الرابع عشر من آذار، ليست إلا زمرة من اليمين الاقتصادي المتحالف مع اليمين السياسي، ببساطة، توحدت هذه القوى الفاسدة في تلاق غريب، مع قوى الثامن من آذار، ومع رئيس الجمهورية الوسطي (حين يملك موقفاً طبعاً) وهاجمت نحاس بشراسة، واتهمته بالشيوعية، وبتخريب مشروع الحريري الأب (أي مشروع افقار الشعب اللبناني)، وشنت ضده حملات اعلامية متواصلة، لأن فيه نمطاً مختلفاً عن الصراع: تعودت الرابع عشر من آذار والثامن من آذار على التصارع بالتحريض الطائفي، أما أن يخرج من يحرض طبقياً، ويقول بأن الصراع هو بين من هم تحت، ومن هم يسرقون فوق، هو خطاب لا يناسب الفريقين، فاختارت مكرهة، التلاقي مع خصومها.

(more…)

لبنان يقتل زاهد

17/02/2012

خضر سلامة

بعد انتحار والده فقرا وعوزا العام الماضي، قرر زاهد أيضاً الانتحار..

يقف على كورنيش البحر، في بيروت المغتصبة كل يوم، هنا صادر ضابط شرطة نذل عربته لبيع القهوة، وسجنه شهراً لمخالفته قرار بلدية المدينة التي لا تعترف الا باغنيائها، بمنع البسطاء من العمل على الكورنيش: هذا الشاطئ لمطاعم المنتفخين مالاً فقط، هذا الشاطئ لمسابح خدم الحريرية السياسية فقط، هذا الشاطئ للمثقوبين من أسفل في صالونات رئيس الحكومة المعتكف عن واجباته وعن حقوق عمال البلد، يقف زاهد، آخر المواطنين في هذا الوطن، يقف زاهد كي يريح رأسه المثقل بالهموم، بصخرة في أسفل البحر.

من يتهمه اليوم؟ أخرجوا كل ما في جعبتكم من سكاكين كي تطعنوا بها جسد المحتضر، كما طعنتم كل منتحر تعباً من قبله، قتل الميت مرة أخرى، أسهل عندكم من قول كلمة حق في محضر سلاطينكم الجائرين، حكم الاعدام على جثة، أهون عند القضاء اللبناني الجبان من سؤال مصرف عن أمواله، أو وزير عن نفوذه، أو نائب عن رشاويه، أهون عند القضاء اللبناني الجبان من محاسبة الأزلام الذين ينهبون الخزينة، ومحاسبة الميليشيات التي تجول وتصول فوق جثث قتلانا.

(more…)

الأقحوان لا ينبت في الشياح

30/01/2012

خضر سلامة

إلى فلان، وفلان، شاب أو صبية، قُتلوا في حيّ السلم مرة، وفي الشياح مرة، وفي البقاع مرّة، وفي جرود عكّار مرة – في ذكرى مذبحة مار مخايل الشهيرة التي ارتكبها الجيش اللبناني عام 2008 بحق محتجين على انقطاع الكهرباء.

الفقراء لا ذكرى لهم، يمر عيد موتهم بصمت ثقيل، لا وقت للذكرى، لستم نائباً مأجوراً، لستم زعيماً موبوءاً، لستم أميراً سعودياً، لستم سفيراً أجنبياً، أنتم فقراء وقُتلتم، كان حدثاً عادياً في تاريخ الوطن المخصيّ، كان يوماً خاف فيه الجمهور اللبناني المهزوم وخبأ وجهه في الأرض، قبل أن يعود إلى مقاهيه بعد أسبوع.

لا ذكرى لكم، ولا محضر تحقيق مفتوح، كُتب على القبر: كانوا قتلى الصدفة، كنتم همجاً ورعاعاً، وكنّسكم عامل التنظيف الأمني عن وجه الوطن الحضاري، قتلكم بدم بارد لا يشوه وجه الوطن الحضاري، أما انزعاج فنان تافه من كرامتنا، فضرر حضاري هائل، اسكات جوعكم وغضبكم بالرصاص، ليس قمعاً فكرياً، أما خطابات التحريض والكراهية، فحرية تعبير: لا حزب لكم ولا بيت، أنتم أموات والميت لا يدافع عن نفسه، الميّت متهم دائماً أنه سافل، أنتم سفلة، ونحن أيضاً.

soldier_1357235

كان من الضروري أن تموتوا في ذاك اليوم الملعون من شهر يناير، كان من الضروري أن يموت أحداً، كي نتأكد أن المحكمة آتية، وأن المقاومة باقية، وأن الدين العام يكبر، وأن الرئاسة محمية، وأن مجد لبنان مع البطريركية، وأن هيبة الجيش ضرورة أمنية، أما الشعب فتفصيل صغير، كان يجب أن تموتوا كي نتأكد أن لا شيء تغير، لا زال الفقراء يموتون بصمت، والأحياء يضجون بفعل الزنى بالوطن.

لا أملك الكثير لأقول في ذكراكم الرابعة ولا في الخامسة القادمة ولا العاشرة، تمر ذكراكم، ولا ثمة من يكترث، تمر ذكرى أشقائكم في حي السلم، وقلة تتذكر، تمر ذكرى طفل مات على باب المستشفى، ولا صحيفة تبكي وتلطم، تمر ذكرى فتاة هنا، وشاب هناك، وميليشيا قتلت فلان، وجيش هتك حياة فلان، ولا من ينادي لأخذ الثأر، في بلادي يا أخوتي القتلى، في بلادي، لا يفتح المرء فمه إلا ليمجّد الزعيم، أو ليشتم زعيم الآخرين.

في بلادي، وحدكم أنتم تموتون بصمت، وتعلق النياشين للضباط القتلة، في بلادي، يسجن السارق عن حاجة ألف عام، ويعيّن الضابط الجاسوس لدى الأعداء بطلاً للطائفة، وحدكم أيها الفقراء تموتون بصمت، أما قاتلكم، فيصبح يوم موته يوم وطني حزين، وتتشح بيوت الدعارة الأمنية بالسواد، ويكثر كلاب الإعلام اللطم والبكاء.

موتوا، لا مكان للفقراء في رزنامة البيان الوزاري.

مدونة جوعان على الفيسبوك

مع الفساد في لبنان ووجع الرأس

27/01/2012

خضر سلامة

أنا وجبران باسيل ومروان شربل وبلدية بيروت

مجرد التفكير في التعليق على ملفات الفساد في لبنان، يسبب وجع رأس، تضيع أفكارك، هذا الشعب الذي يمتاز أنه “نسّى” أي ينسى بسرعة، معذور، فكل يوم هناك ملف فساد جديد، وفضيحة جديد، ما يجعله ينشغل بها باقي نهاره عن فضيحة الأمس.

مثلاً، أحاول أن أعلق على فضيحة الاعلانات التي لزمها جبران باسيل، وزير الطاقة والكهرباء، وزير الاتصالات سابقاً، لشركة كليمنتين للاعلان، التي تعود ملكيتها للأسرة المالكة العونية الكريمة، ولكن أنشغل عندها بخبر فضيحة المازوت الأحمر، الذي دعمه الوزير بدولارين للصفيحة، فخزّنه التجار والمحسوبين على المعالي والفخامة، وحرم منه الفقراء، قبل أن يعود للخروج من المستودعات بعد فك الدعم ليباع بربح الدولارين لجيب التجار! والوزير، ومعه وزير الداخلية معذور، إذ أن الجيش والقوى الأمنية مشغولة بقمع مخالفات الفقراء للبناء في مشاعات الدولة، وملاحقة فقراء البقاع في الجرود، ولا وقت لديها لمناكفة التجار خصوصا اولئك الذين يخصصون الرشاوى لضباط وزارة معالي عنتر الداخلية، بالحديث عن هذا الاخير، لم نسمع تعليقه على القصص المرعبة التي تخرج من سجن رومية؟ لم نسمع سوى حديثه عن أن تسعين بالمئة من أهل الضاحية أوادم، أي أنه حصر زعران الضاحية بعشرة بالمئة في احصائية عنصرية غريبة من نوعها! نفس الوزير، كان شارداً في الكاميرا عند انهيار مبنى الفسوح في الاشرفية، ولم يخبرنا، كيف انهارت مؤسسات وتنظيمات الدولة عند كارثة (مؤلمة طبعاً) صغيرة بحجمها، وهي المؤسسات الأمنية التي هلكتنا بحديثها عن جهوزيتها لأي زلزال او بركان او نيزك أو اجتياح فضائي.

على أي حال، وزير الكهرباء يقول ان لا علاقة له بأزمة الكهرباء، وحزب الله، حليفه، يدافع عنه بالقول أنها خطيئة الوزراء السابقين، الاستغباء السياسي الحقيقي يكون حين نعرف مثلاً أن كل وزراء الطاقة السابقين هم.. من حلفاء حزب الله! يعني الشتيمة ستلف تلف، وترجع لعون او لبري او للطاشناق في أفضل الأحوال! فمن هو المسؤول؟

(more…)

إلى صديقي السوداني

22/01/2012

خضر سلامة

اسكب كوباً آخر من الشاي يا صديقي، فبرد بيروت لا يرحم، وشعبها أيضاً، هذه النار في كبد الابريق تلسعني وتلسعك، أما سياط عيون الناس وصراخهم وشتائمهم القذرة، وسفالة رجل الأمن المقفل بقفل الأجهزة العنصرية، تلسعك وحدك، اسكب كوباً من الشاي، في بخار الشاي سراباً يشبه صورة الوطن الجميل الذي يتلاشى مع كل نشرة أخبار لبنانية جديدة، وفيه أيضاً، طبول بلاد النوبة، تذوب في هذا اللون الأبيض السام الذي يحاصرني، ويحاصرك.

صديقي السوداني، هو المبتسم لفتاة صغيرة لأنه يرى فيها أحلام أخته الصغيرة التي تركها تنتظر حصتها من رغيف الحزن في قريته النائية، والفتاة تبكي، لأن رجلاً قبيحاً برتبة والد، خوّفها من رجل أسود يخطف الصغار الكسالى، ولأن أمّها المتبرجة بأمراض العصر، حذرتها من الفقراء الغرباء الطيبين، صديقي السوداني، هو الموشوم بمذكرة اتهام دائمة، على أي حاجز أمني، يقوده ضابط يطأطأ الرأس ككلب منزلي مطيع للّص القابع خلف مكتبه، ولا يقوى إلا على الحزن الأسمر المجرّد من انسانيته، لأن عورة وطني لا تنتصب إلا بساديّة تمزّق تعب نهار كامل لعامل أجنبي، لم تفلح الصدفة في إعطاءه جواز سفر أوروبي، كي تخر الحكومة كلها سجوداً له عندها.

19_6_orig

صديقي السوداني، هو المثقف جيداً، والعارف بشؤون العرب وشجونهم، هو المتمسك بصورة السودان كما يراه، معسكر منذ ستين عاما للعمل الفدائي، والمتأبط أغاني العرب كما درسها في مدرسة حقول القطن، وطنٌ أبنيه مع صديقي السوداني، أجمل بكثير من وطنٍ يبشرني به دعاة السلام الخائب، صديقي السوداني، هو الذي ترميه حقائب التهريب على شواطئ أوروبا، أو في شوارع لبنان، أو في عتمة أمريكا، فيرفض أن يكون أقل من عامل يعيد رسم ملامح الأوطان ويبنيها، ثم يود لو يشتري لأبيه تذكرة حج إلى مكة، فيرد قليلاً من الجميل الجميل.

هو الهارب من موتٍ في بناء منهار، ليجد نفسه في أقبية الأمن العام العار.

هو الخارج مصابا من حادث عمل، فيرميه رب العمل لكلاب الداخلية ووزارة الصحة.

هو حارس العمارة من غدر اللصوص اللبنانيين جداً، وهو من يقدم لأمك ربطة الخبز، لأنك أجبن من أن تواجه برد العاصفة، أو حر الصيف، وهو من ينظّف فناء الدار من قذارتك البدائية برمي نفاياتك في الشارع، هو طبيب تجميل لصورتنا القبيحة، لكسلنا الكثير، لخجلنا بمهنة نفضل عليها البطالة، هو عامل البناء في أغنية الشيخ امام.. أما المقاول الأبيض فـ “كان ليه الشطارة”.

صديقي السوداني هو كل الرائع، في وطن لا شيء يغريني للبقاء فيه، هو آخر العمّال هنا، ويحمل في نفَسه آخر روائح الفلاحين في أرضي، صاحب الذوق الرفيق في انتقاء موسيقى العود، ليكنس خطايا روتانا من ذاكرتي، هو المتلحف بغطاء الإهانات المستمرة من حيٍّ لا يرى فيه إلا “فحمة”، وأرى فيه ضوءً لم تخطفه بعد عتمة الطغيان المتحكمة بكل أسرة، كل مدرسة، كل حزب، كل يسار وكل يمين، في هذا البلد البشع.

اسكب الشاي يا صديقي، هذا الشتاء البيروتي طويل، بيروت الجالسة على كف رجل أبيض ينهبها، تخاف فيك كل شيء مختلف عن عواء ذئابها الفاشيين، كل شيء لا يشبه استسلام أهل البلد للمال، واستسلامهم للسبات، كل شيء فيك يقنعني، أن لا زال في هذه الأرض ما هو لي ولك، للانسان فينا، للعامل يخرج لكسر هذه الطبقية التي تتهمك باللون، أو بالفقر، أو بالثياب الرثة أو برائحة العرق، يخيفهم ما فيك من كدٍّ وعمل وكبرياء، لأنك متعب، والمتعبون، يخيفون الكسالى.

صديقي، لا تسامحهم، حكومة وشعبا ومؤسسات، إنهم يعرفون جيداً ماذا يفعلون.

مدونة جوعان على الفيسبوك

النظام يسقط الشعب

19/01/2012

خضر سلامة

كيف يمكن أن نوقظ هذا الشعب؟ هل نسكب دلو ماء على وجه الوطن الغارق اصلا بالماء شتاءً؟ هل نفجّر عبوة ناسفة قرب أذنيه تضاف الى عبوات ناسفة يفجرها مجهولون كل فترة؟ هل نمشي في الشوارع ونهز كل مواطن من كتفيه الى ان يتذكر ان له حقوقاً لا فقط واجبات؟ هل نعضّ أغصان الأرزة حتى تصرخ وتتذكر انها ليست سوى شجرة عادية ويكف مواطنوها عن تقديسها في الاغاني؟ هل "ننفس" دواليب سياراتهم الحديثة المقسطة على عشر قرون اشباعاً للمظاهر، كي ينتبهوا ان ثمة وطنٌ أعرج يدب على أربعة كبهيمة تسوقها الحكومة؟

يا شعب التعب! معارضتك صورة عن الحكومة، اتحادك العمالية حليف للحكومة، برلمانك شقيق الحكومة، إعلامك تديره ميليشيات الحكومة، يا شعب التعب! مدارسك تخرج أجيالاً تصفق للحكومة، وجامعاتك تعلّق صور أمراء الغبار في الحكومة، يا شعب التعب! من أين الطريق إلى أذنيك، أصرخ بك، أغضب عليك، أضربك على يديك كطفل صوّت لقاتله المفضل فقراً وديناً عاماً وخاصاً، ثم أعجبه مشهد الدمار الاقتصادي الشامل، فصوت له مجددا.

26363-cdd44e-500-330

متى نكف عن النفايات؟ متى نتطور داروينياً ونرتقي من كائن غريب الشكل ينتظر جيفة قرار معيشي يكلف الحكومة أقل مما يكلفها عشاء رسمي واحد على شرف مساعد نائب حاجب وزير أجنبي؟ متى نتعلم قراءة شرعة حقوق الانسان، كي نكتشف اننا لا نحظى حتى بمعاملة أسرى حرب، من حكوماتنا المتعاقبة؟ متى نعرف أن لنا اتحادا عمالياً محكوماً ب"سحسوح" الرئيس الفلاني لرئيسه؟ ومتى نعلم أن ثلاثة أرباع اقتصادنا الوطني، يذهب لجيوب أصحاب المصارف؟ متى نكتشف أن الهيئات الاقتصادية التي تهول بعجلة الانتاج، تنفخ هذه العجلة بفتات ما يجنيه أصحاب المليارات في القطاعات الثلاثة، ويذهب الباقي الى التقاسم بين الراعي الرسمي الطائفي، وصاحب المؤسسة.

كيف نوقظ الشعب؟ ومنبهات العصر كلها لم تفلح، كمبيالات البنك، وصقيع الشتاء بلا كهرباء ولا مازوت، وتصحر البلد، وبول الأمراء الخليجيين على شرف الوطن، وزند الميليشياوي المرابط في الجامعة الرسمية، والحريات المتقلصة إلى أقل من حرية الوصول الى الدوام على الوقت، وبصق الطيارين الاسرائيليين يوميا على سيادتكم، وصراخ مليارات لم نعد نحصيها اخذتها الحكومة من البنك الدولي ولم تصل الينا، وناقوس خطر، ظللنا ندقه حتى انكسر. ماذا تريد؟ برلمان يتشاجر على حصة المعارض من دم الخزينة وحصة الموالي؟ حكومة تحارب المشروع الصهيوني فتسقط مشروع الأجور المنصفة؟ وزير يحد على برميل نفط خليجي ولا يحد على سبع وعشرين ضحية مقيمة على أرض الوطن؟ كهرباء تطل عليك وتلقي التحية ثم تعود الى سباتها؟ ماء في الشارع لا في الحنفيات؟ ماذا تريد بعد كي تسقط شيئاً؟

اسقط شيئاً ما، اسقط اتحادك العمالي، اسقط مجلسك النيابي، اسقط حكومة واحدة نصابة، اسقط رئيساً فارغاً تافهاً، اسقط أحزاباً تعب العمر منها، أسقط بكوات تلف وتدور فتدوخك أنت، أسقط شيئاً ما، أسقط وطناً ظللت تقدسه حتى أكله الصدأ.

أسقط شيئاً ما، إنهم يسقطون انسانيتك كل يوم.

مدونة جوعان على الفيسبوك


%d مدونون معجبون بهذه: